مـاي أرينا | أستراليا لم تعتذر لجاكرتا عن التجسس
Facebook Twitter Google
logo مـاي أرينا | APP
الرئيسية
الرئيسية
أبرز ما لدينا
سياسة   محليات   رياضة   فن وثقافة   إقتصاد   علوم  
لمظهر أجمل
صحة   أزياء و أناقة   صبايا و شباب  
لحياة أجمل
نصائح   القوة والمال   سياحة  
لمعرفة أفضل
تراث   قضايا عالمية   قضايا إنسانية   الإزدهار  
ماي أرينا حملات     ماي أرينا تسوق     ماي أرينا إعلانات     ماي أرينا فيديو     ماي أرينا أفلام     ماي أرينا أغاني     ماي أرينا ألعاب     ماي أرينا برامج     ماي أرينا أطباء     خدماتنا    
أستراليا لم تعتذر لجاكرتا عن التجسس
1-428185
open لم يقدم رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت أي اعتذار لإندونيسيا، الثلاثاء، ودعا إلى تعزيز العلاقات مع هذا البلد بالرغم من الادعاءات بوجود تجسس على الرئيس الإندونيسي الأمر الذي أثار غضب جاكرتا. close Tweet This
نشر بتاريخ : 19-11-2013 | 08:11 AM
ومن ناحيته، أعلن الرئيس الإندونيسي، سوسيلو بامبانغ يودهويونو، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أن جاكرتا "ستراجع التعاون الثنائي بعد العمل المشين الذي قامت به أستراليا".

واستدعت إندونيسيا، الاثنين، سفيرها من أستراليا بعد المعلومات الصحفية التي تحدثت عن أن كانبيرا حاولت التجسس على الهاتف النقال للرئيس الاندونيسي سوسيلو بامبانغ يودهويونو وكذلك على زوجته وأعضاء في حكومته.

ووصف المتحدث باسم الخارجية الإندونيسية التجسس بأنه "عملية غير ودية وغير لائقة بين الحليفين الاستراتيجيين"، يهدد "بانعكاسات خطيرة جدا" على العلاقات الثنائية إذا تأكد.

من جهته، طلب مكتب الرئيس الإندونيسي إيضاحات من كانبيرا.

ورفض أبوت القول ما إذا كان ينوي الاتصال بالرئيس الإندونيسي مباشرة كي يقدم له اعتذاره وإيضاحات.

وقال: "لا أريد بكل بساطه أن أفعل شيئا أو أن أقول ما يمكن أن يضر بصداقتنا الكبيرة وتعاوننا الوثيق مع إندونيسيا. لا أريد بكل بساطه أن أبحث مواضيع لها علاقة بالتجسس".

وأضاف "الحقيقه هي أننا نقيم علاقات جيدة جدا مع إندونيسيا" مقرا مع ذلك "بالتأكيد، اليوم ليس ربما هو أفضل يوم في هذه العلاقة".

وقال وزير الخارجية الإندونيسي مارتي ناتاليغاوا في مؤتمر صحفي دعي إليه المراسلون على عجل بعد ساعات من نشر المعلومات في وسائل إعلام أسترالية "قررنا استدعاء سفيرنا في إندونيسيا للتشاور".

وكانت معلومات صحفية أسترالية قد أفادت، الاثنين، بأن وكالات الاستخبارات الأسترالية حاولت التجسس على الاتصالات الهاتفية للرئيس الاندونيسي ووضعت زوجته وعددا من الوزراء قيد المراقبة.

وتشهد العلاقات بين كانبيرا وجاكرتا توترا منذ أسابيع، بسبب معلومات أولى عن أنشطة تجسس وجدل بشأن طريقة التعاطي مع سفن المهاجرين الذين ينطلقون من سواحل إندونيسيا للانتقال إلى أستراليا.
ذات علاقة
1
مئات الأميركان يتظاهرون ضد التجسس
2 مجلس الشيوخ الأميركي ينتقد التجسس على قادة دول حليفة
3 تحرك ألماني - برازيلي في الأمم المتحدة لمكافحة التجسس
4 تجسس أميركا يطال غوغل وياهو والفاتيكان
5 غوغل تحذر من تداعيات عمليات التجسس الأمريكية
النشرة البريدية !
قم بتسجيل بريديك الإلكتروني لتصلك كل ما هو جديد على ماي أرينا !
عـن مـاي أريـنــا !
أعلن معنا   |   من نحن   |   إتصل بنا   |   خريطة الموقع   |   النشرة البريدية   |   تسجيل الدخول   |   خدمة الــ RSS
خدمات مـاي أريـنــا !
ماي أرينا حملات   |   ماي أرينا تسوق   |   ماي أرينا إعلانات   |   ماي أرينا فيديو   |   ماي أرينا أفلام   |   ماي أرينا أغاني   |   ماي أرينا ألعاب   |   ماي أرينا برامج   |   ماي أرينا أطباء   |   خدماتنا
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي
Facebook Twitter Google Youtube Vimeo LinkedIn
Facebook Twitter Google Youtube Vimeo LinkedIn
حقوق التأليف والنشر © 2013 ماي أرينا .جميع الحقوق محفوظة.