مـاي أرينا | الاستخبارات الإيطالية: قيادي داعشي و400 من مقاتليه تسللوا إلى أوروبا
Facebook Twitter Google
logo مـاي أرينا | APP
الرئيسية
الرئيسية
أبرز ما لدينا
سياسة   محليات   رياضة   فن وثقافة   إقتصاد   علوم  
لمظهر أجمل
صحة   أزياء و أناقة   صبايا و شباب  
لحياة أجمل
نصائح   القوة والمال   سياحة  
لمعرفة أفضل
تراث   قضايا عالمية   قضايا إنسانية   الإزدهار  
ماي أرينا حملات     ماي أرينا تسوق     ماي أرينا إعلانات     ماي أرينا فيديو     ماي أرينا أفلام     ماي أرينا أغاني     ماي أرينا ألعاب     ماي أرينا برامج     ماي أرينا أطباء     خدماتنا    
الاستخبارات الإيطالية: قيادي "داعشي" و400 من مقاتليه تسللوا إلى أوروبا
داعش
open أفادت مصادر في الاستخبارات الإيطالية بأن قياديا أوروبيا بارزا بتنظيم "داعش" يدعى "أبو عبدالله الكوسوفي" عاد إلى القارة العجوز مع 400 من مناصريه. close Tweet This
نشر بتاريخ : 31-12-2016 | 09:00 AM
وأوضحت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية نقلا عن المصادر أن الكوسوفي، وهو ألباني اسمه الحقيقي لافدريم موهسكري، عاد إلى البلقان من سوريا مع 300-400 من مقاتليه الأكثر ولاء، على خلفية خسائر كبيرة يتكبدها تنظيم "داعش" في الشرق الأوسط.

وذهب موهسكري إلى سوريا في أواخر عام 2012 ليكتسب في السنوات التالية شهرة كبيرة بين عناصر "داعش"، إذ ظهر في عدة مقاطع فيديو سجلها التنظيم، وهو يدعو فيها مواطنيه في إقليم كوسوفو إلى الانضمام للإرهابيين.

إلى ذلك، نشر الإرهابي في الشبكة العنكبوتية صورا لذبحه رهينة، بالإضافة إلى تسجيل مرعب يظهر فيه هذا الأوروبي "الكوسوفي" وهو يعدم رهينة آخر باستخدام صاروخ.

وكان "الكوسوفي" قد زار بلاده (كوسوفو) في عام 2013، وهو ما تدل عليه صوره هناك، ولكن الشرطة المحلية عجزت عن إلقاء القبض عليه قبل أن يعود ثانية إلى سوريا، وفي سبتمبر/أيلول 2014 أدرجت واشنطن لافدريم موهسكري في قائمة الإرهاب الدولي.

وتشير تقارير صادرة عن الاستخبارات الإيطالية إلى أن موهسكري هو الذي يقف وراء المحاولة الفاشلة لتنفيذ الهجوم الإرهابي أثناء مباراة كروية بين منتخبي إسرائيل وألبانيا، فضلا عن تخطيطه لشن اعتداءات على مؤسسات حكومية وكنائس ومواقع عامة في إقليم كوسوفو وألبانيا والقارة العجوز بأكملها.

في الوقت نفسه، شككت شرطة إقليم كوسوفو بتقارير الاستخبارات الإيطالية هذه، مشيرة إلى أنه ربما من غير المستبعد وقوف "الكوسوفي" وراء هذه المخططات الإرهابية ولكن المعلومات المتوفرة لديها تؤكد أن هذا المتطرف يبقى في الوقت الحالي داخل سوريا.

جاء ذلك في وقت تقرع فيه الاستخبارات الإيطالية ناقوس الخطر، محذرة من أن العديد من الجهاديين الفارين من المناطق الساخنة في الشرق الأوسط يعودون ضمن سيل اللاجئين إلى أوروبا ومنطقة البلقان على وجه الخصوص، بينما تفشل قوات الأمن في التعرف على هواياتهم.



المصدر : شبكة ماي أرينا الإعلامية + ديلي ميل
ذات علاقة
1
أوباما يعترف بمسؤولية الولايات المتحدة عن ظهور "داعش"
2 أحد مسلحي "داعش": قطعت رؤوس ستة محتجزين أثناء تدريبي على الذبح
3 إسرائيل: "داعش" بات ضعيفا وهذا ليس جيدا لنا
4 ويكيليكس: كلينتون كانت على علم بتمويل السعودية وقطر لداعش (فيديو)
5 تنظيم "داعش" يؤكد في بيان مقتل منفذ هجوم برلين بالشاحنة
النشرة البريدية !
قم بتسجيل بريديك الإلكتروني لتصلك كل ما هو جديد على ماي أرينا !
عـن مـاي أريـنــا !
أعلن معنا   |   من نحن   |   إتصل بنا   |   خريطة الموقع   |   النشرة البريدية   |   تسجيل الدخول   |   خدمة الــ RSS
خدمات مـاي أريـنــا !
ماي أرينا حملات   |   ماي أرينا تسوق   |   ماي أرينا إعلانات   |   ماي أرينا فيديو   |   ماي أرينا أفلام   |   ماي أرينا أغاني   |   ماي أرينا ألعاب   |   ماي أرينا برامج   |   ماي أرينا أطباء   |   خدماتنا
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي
Facebook Twitter Google Youtube Vimeo LinkedIn
Facebook Twitter Google Youtube Vimeo LinkedIn
حقوق التأليف والنشر © 2013 ماي أرينا .جميع الحقوق محفوظة.