مـاي أرينا | خبير عراقي يحذر من تداعيات انهيار سد الموصل
Facebook Twitter Google
logo مـاي أرينا | APP
الرئيسية
الرئيسية
أبرز ما لدينا
سياسة   محليات   رياضة   فن وثقافة   إقتصاد   علوم  
لمظهر أجمل
صحة   أزياء و أناقة   صبايا و شباب  
لحياة أجمل
نصائح   القوة والمال   سياحة  
لمعرفة أفضل
تراث   قضايا عالمية   قضايا إنسانية   الإزدهار  
ماي أرينا حملات    ماي أرينا تسوق    ماي أرينا إعلانات    ماي أرينا فيديو    ماي أرينا أطباء    ماي أرينا سمارت   
خبير عراقي يحذر من تداعيات انهيار سد الموصل
انهيار سد الموصل
open انتشرت خلال الأيام الماضية شائعات، حول الخطر الداهم لسد الموصل، وتحذيرات من انهيار مفاجىء، وما يتبعه من تدمير البنى التحتية لمعظم محافظات العراق، وتشريد وقتل الملايين، بالإضافة للخسائر الزراعية والتكاليف الباهظة لعملية الانهيار. close Tweet This
نشر بتاريخ : 10-01-2017 | 04:16 PM
قال الباحث السياسي والخبير العسكري العراقي قُصي المعتصم، اليوم الثلاثاء، إن السد يعاني منذ سنوات من الإهمال الجسيم، في ظل الحكومات المتعاقبة، وزاد الإهمال في أعقاب دخول القوات الأمريكية للعراق، وتراكم الفساد، فالسد صُمم بحيث تغذت أرضيته بالأسمنت، وتم عمل نفق بداخله من أجل الصيانة السنوية، لأن المنطقة التي يقع بها رسوبية تذوب مع الزمن.

وأضاف "منذ إنشاء السد في 1984، وهو يعاني من الإهمال، وبعد سيطرة "داعش" على الموصل في عام 2014، كانت هناك مخاوف من انهياره، ثم عاد إلى القوات العراقية، ومع ذلك مازال الإهمال مستمراً والخوف من الكارثة قائما".

وتابع "تم توجيه نداءات للعالم تحمل تحذيرات من خطورة انهيار السد، والتبعات المترتبة على ذلك، ومع ذلك مازالت الحكومة العراقية تعيد إنتاج سيناريو الإهمال القديم، بعد سيطرتها على السد من جديد، وربما يكون ذلك من أجل التغطية على الإخفاقات التي تواجهها، نتيجة تغلغل الفساد في كل مفاصل الدولة".

وحذر قُصي من حدوث انهيار كامل، سواء بشكل طبيعي أو نتيجة إهمال الصيانة، مؤكداً على أن تدمير السد هو جريمة إبادة ضد الشعب العراقي وضد الإنسانية، وسيحال المتسببين فيه إلى المحكمة الجنائية الدولية والمنظمات المختصة بجرائم الحرب، وسيلاحقهم الشعب أينما كانوا.

وطالب المعتصم بتفريغ مياه السد في هذا التوقيت من العام، قبل ذوبان الجليد وزيادة كميات المياه، الأمر الذي سيضاعف الآثار الناتجة عن عملية الانهيار حال حدوثها، فعملية التفريغ يمكن التحكم فيها الآن، حيث زار السد خبراء أمريكان في عام 2006 ووجهوا تنبيهات للحكومة العراقية بضرورة إجراء عمليات الصيانة الدورية، وتم تجاهل الأمر لعشر سنوات، ما دعا الشركة المكلفة بعملية الصيانة للخوف من انهيار السد أثناء العمل.

وأشار إلى أن مبلغ الصيانة السنوية للسد لا يزيد عن 5 ملايين دولار، لحقن السد بالمثبتات الأسمنتية، أما المليارات التي يتحدثون عنها الآن فهي تتعلق بإنشاء سد "ساند" للسد الأصلي، للقضاء على مشكلة السد نهائيا.


المصدر : شبكة ماي أرينا الإعلامية + وكالات
ذات علاقة
1
الصليب الأحمر الدولي يعلن استعداده لأية هجمات كيمياوية
2 خيبة الأمل من بطء التقدم في حملة تحرير الموصل
3 القوات العراقية تنهي مرحلة حاسمة من تحرير الساحل الأيسر للموصل
4 كارتر: أيام "داعش" الإرهابي في العراق باتت معدودة
5 تقدم كبير للقوات العراقية وانهيار لـ"داعش" في الموصل
عـن مـاي أريـنــا !
أعلن معنا   |   من نحن   |   إتصل بنا   |   خريطة الموقع   |   النشرة البريدية   |   تسجيل الدخول   |   خدمة الــ RSS
خدمات مـاي أريـنــا !
ماي أرينا حملات   |   ماي أرينا تسوق   |   ماي أرينا إعلانات   |   ماي أرينا فيديو   |   ماي أرينا أطباء   |   ماي أرينا سمارت
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي
Facebook Twitter Google Youtube Vimeo LinkedIn
Facebook Twitter Google Youtube Vimeo LinkedIn
حقوق التأليف والنشر © 2013 ماي أرينا .جميع الحقوق محفوظة.