مـاي أرينا | السيسي: المصالحة مع الإخوان المسلمين بيد الشعب
Facebook Twitter instagram
logo مـاي أرينا | APP
الرئيسية
الرئيسية
أبرز ما لدينا
سياسة   محليات   رياضة   فن وثقافة   إقتصاد   علوم  
لمظهر أجمل
صحة   أزياء و أناقة   صبايا و شباب  
لحياة أجمل
نصائح   القوة والمال   سياحة  
لمعرفة أفضل
تراث   قضايا عالمية   قضايا إنسانية   الإزدهار  
ماي أرينا حملات    ماي أرينا تسوق    ماي أرينا إعلانات    ماي أرينا فيديو    ماي أرينا أطباء    ماي أرينا سمارت   
السيسي: المصالحة مع الإخوان المسلمين بيد الشعب
مصر ترسل قوات عسكرية إلى سوريا
open أكد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أن إجراء مصالحة في فترة حكمه مع جماعة الإخوان المسلمين، المصنفة إرهابية في بلاده حاليا، "قرار الشعب" وليس قراره. close Tweet This
نشر بتاريخ : 24-10-2017 | 09:26 AM
وفي رده على سؤال حول إمكانية إجراء مصالحة مع "الإخوان"، قال السيسي، في مقابلة مع قناة "فرانس 24" أجريت اليوم الاثنين في إطار زيارته إلى فرنسا: "السؤال ده لما يتوجه ليا بقول حاجة واحدة بس.. الإجابة عند الشعب المصري مش عندي أنا".

وأضاف السيسي موضحا: "الشعب المصري في حالة غضب شديد، ويجب على الآخرين وضع ذلك في الاعتبار".



السيسي: نطالب قطر بعدم التدخل في شؤوننا والكف عن دعم الإرهابيين

وعلى صعيد الأزمة القطرية، أكد السيسي أن مصر والسعودية والإمارات والبحرين تطالب قطر بعدم التدخل في شؤون الآخرين ووقف دعمها للإرهابيين، محذرا من تدفقهم إلى بلاده من سوريا والعراق.

وقال الرئيس المصري :"هناك مطالب لإعادة الأمور لوضعها الطبيعي، ولا نطلب شيئا غريبا، بل نطلب عدم التدخل أو دعم الإرهاب والمتطرفين أو الإجراءات الأخرى، ومطالب مصر والإمارات والسعودية والبحرين واضحة، وإذا أرادوا التعاون فالرد واضح".

وأضاف السيسي: "إن مصر سياستها ثابتة بعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى، ونطالب الدول الأخرى بعدم التدخل في شؤون مصر".

وبين الرئيس المصري: "لا أسمى دولا بعينها، لكن هناك دول تقوم بتمويل الإرهاب بالمال والسلاح، وتدريب المقاتلين، بالإضافة للدعم المعنوي والإعلامي والسياسي أيضا، وعلى هذه الدول التوقف من أجل استقرار مصر والعالم، الذى يدفع ويلات هذا الإرهاب".

وتابع موضحا: "نحن نتحدث عن ملايين المهجرين واللاجئين والناس الذين تم قتلهم في سوريا والعراق ودول أخرى كثيرة".



السيسي: بعض الإرهابيين الهاربين من سوريا والعراق يصلون إلى مصر

وفي سياق مكافحة الإرهاب، أكد الرئيس المصري أن هذه الظاهرة لا تهدد فقط مصر أو الدول العربية، وإنما منطقة الشرق الأوسط بالكامل، وكذلك أوروبا.

وتابع السيسي مشددا على أن مكافحة الإرهاب تمثل تحديا حقيقيا للاستقرار والأمن للعالم أجمع، مشيرا إلى أن الدولة المصرية تنادي منذ عدة سنوات بضرورة مواجهة تلك التنظيمات الإرهابية.

وشدد السيسي على ضرورة توحد العالم برمته لمواجهة هذا التحدي، الذي يتطلب التغلب عليه "جهودا مشتركة كبيرة وإرادة حقيقية".

وقال السيسي، متطرقا إلى توقعاته بخصوص محاربة الإرهابيين في بلاده: "إننا نقدر أن النجاح ضد داعش في العراق وسوريا سيدفع بعض العناصر الإرهابية إلى أن تأتي إلى ليبيا، ومنها إلى مصر وإلى سيناء وغرب إفريقيا".



السيسي: نسعى لتخفيف التوتر في علاقاتنا مع إيران

وفي تطرقه إلى قضية العلاقات المصرية الإيرانية، أكد السيسي أن إدارته تسعى للتخفيف من حدة التوتر الحالي بين البلدين.

وقال السيسي، ردا على سؤال حول هذا الشأن:"علاقتنا مقطوعة مع إيران منذ قرابة الـ40 عاما، ونسعى لتخفيف التوتر الموجود وضمان أمن أشقائنا في الخليج".

وأكد الرئيس المصري وقوف بلاده "مع دول الخليج في حفظ أمنها واستقرارها"، مشيرا إلى أن مصر جزء من الأمن القومي العربي الذي يشمل أمن واستقرار دول الخليج.

وشدد السيسي على دعمه لكل الإجراءات، التي تضمن استقرار دول الخليج.



السيسي: الجيش الوطني هو المسؤول عن بسط الأمن في سوريا

وفي سياق الحديث عن الأزمة السورية، أشار السيسي إلى أن مصر لديها رأي وسياسة ثابتة تجاه سوريا والدول التي تعانى من التخبط، أهمها الحفاظ على وحدتها حتى لا تزداد الأمور سوءا في المنطقة.

وشدد الرئيس المصري على ضرورة الحفاظ على الدولة الوطنية في سوريا، وأن يكون الجيش الوطني هو المعني بتنفيذ هذه المهمة ومواجهة التطرف، معتبرا أن هذا هو "السبيل الوحيد لإنهاء حالة الفوضى، التي تمر بها المنطقة، وخاصة في سوريا، وليبيا، والصومال أيضا".

وفيما يتعلق بموقفه من النظام السوري، قال السيسي: "أتحدث عن إطار مظلة شاملة لإيجاد حل في سوريا للخروج من الحالة القائمة.. ولا أتحدث عن تفاصيل.. وأؤكد أن الشعب السوري هو المسؤول عن اختيار مستقبله من خلال انتخابات حرة.. بقاء النظام السوري يرجع لإرادة الشعب السوري".

وتابع السيسي، معلقا على إمكانية دعم مصر للجيش السوري: "الجيش الوطني هو المعنى ببسط الأمن والاستقرار في بلده.. لا بد من التحرك للوصول لحل، والشعب السوري هو من يقرر مصيره والحاكم الذي يحكمه.. ولا أتدخل في دعم الجيش السوري، لكنني أرى أن الجيش الوطني في الدول التي تتعرض لتحديات كبيرة من الفوضى وعدم الاستقرار هو المسؤول عن الاستقرار والأمن وليس أي أحد ثاني".


المصدر : شبكة ماي أرينا الإعلامية + فرانس 24 + اليوم السابع
ذات علاقة
1
حقيقة سفينة الأسلحة القادمة من كوريا الشمالية إلى مصر
2 مصر ترد على الشكوى التي قدمتها قطر لمجلس الأمن
3 غضب في مصر بسبب استبدال العلم الفلسطيني بالإسرائيلي في كتاب مدرسي
4 إسرائيل تبني جدارا عازلا تحت الأرض خشية من "داعش"!
5 خطة سرية مصرية إسرائيلية أمريكية لتسوية القضية الفلسطينية
عـن مـاي أريـنــا !
أعلن معنا   |   من نحن   |   إتصل بنا   |   خريطة الموقع   |   النشرة البريدية   |   تسجيل الدخول   |   خدمة الــ RSS
خدمات مـاي أريـنــا !
ماي أرينا حملات   |   ماي أرينا تسوق   |   ماي أرينا إعلانات   |   ماي أرينا فيديو   |   ماي أرينا أطباء   |   ماي أرينا سمارت
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي
Facebook Twitter instagram Google Youtube LinkedIn Vimeo
Facebook Twitter instagram Google Youtube LinkedIn Vimeo
حقوق التأليف والنشر © 2013 ماي أرينا .جميع الحقوق محفوظة.