مـاي أرينا | المطار مقابل المطار .. مصادر قيادية سورية تؤكد تغيير قواعد الاشتباك ضد إسرائيل
Facebook Twitter instagram
logo مـاي أرينا | APP
الرئيسية
الرئيسية
أبرز ما لدينا
سياسة   محليات   رياضة   فن وثقافة   إقتصاد   علوم  
لمظهر أجمل
صحة   أزياء و أناقة   صبايا و شباب  
لحياة أجمل
نصائح   القوة والمال   سياحة  
لمعرفة أفضل
تراث   قضايا عالمية   قضايا إنسانية   الإزدهار  
ماي أرينا حملات    ماي أرينا إعلانات    ماي أرينا فيديو    ماي أرينا أطباء    ماي أرينا سمارت   
"المطار مقابل المطار".. مصادر قيادية سورية تؤكد تغيير قواعد الاشتباك ضد إسرائيل
مقاتلة تابعة لسلاح الجو السوري
open أفادت صحيفة "الراي" الكويتية أن الجيش السوري غير قواعد الاشتباك مع إسرائيل، حيث تستعد دمشق للرد بالمثل على أي ضربة من قبل تل أبيب. close Tweet This
نشر بتاريخ : 16-12-2018 | 09:21 AM
ونقلت الصحيفة في تقرير نشرته اليوم عن مصادر قيادية في سوريا قولها إن دمشق اتخذت هذا القرار على خلفية اتخاذ روسيا موقفا صارما إزاء عمليات إسرائيل في سوريا بعد حادث إسقاط طائرة "إيل-20" الروسية ومقتل جميع العسكريين الروس الـ 15 الذين كانوا على متنها، في سبتمبر الماضي.

وحمّلت موسكو تل أبيب مسؤولية هذا الحادث المأساوي، واتخذت سلسلة خطوات من أجل ضمان أمن عسكرييها في سوريا، أبرزها تسليم منظومات "إس-300" للدفاع الجوي للجيش السوري.

وأوضحت الصحيفة أن "دمشق تترقب أي ضربة إسرائيلية ضد أهداف عسكرية محددة لترد بضربة مماثلة، وهذا يعني أن ضرب مطار في سوريا ستقابله ضربة ضد مطار في إسرائيل، وهكذا دواليك".

وذكرت المصادر أن دمشق قررت الرد على أي خروقات جوية إسرائيلية تتسبب بتدمير القدرات العسكرية السورية أو بقتل مستشارين غير سوريين أو ضباط وجنود سوريين، حسب المعادلة التالية: "المطار بالمطار والثكنة بالثكنة ومراكز السيطرة والتحكم بمثلها داخل إسرائيل".

وأشارت "الراي" إلى أن موسكو أبلغت تل أبيب بعد حادث "إيل-20" بوجود ضباط روس في كل قاعدة عسكرية بسوريا، سواء كانت فيها قوات سورية أو إيرانية، وحذرت الدولة العبرية من أن "أي ضربة ضد هدف سوري أو إيراني سيستهدف القوات الروسية التي لن تسمح بسقوط جنودها وضباطها على يد إسرائيل بصورة مباشرة أو غير مباشرة".

وأكدت مصادر الصحيفة أن موسكو أعطت لدمشق الضوء الأخضر لضرب إسرائيل في أي وقت تشن فيه الدولة العبرية غارات جوية أو ضربات صاروخية على أهداف عسكرية سورية.

وذكرت المصادر أن سوريا، خلافا للادعاءات الصادرة عن إسرائيل، "تملك اليوم أحدث الصواريخ الدقيقة التي تستطيع إصابة أي هدف داخل إسرائيل"، مضيفة أن القوات السورية تسلمت صواريخ "لم تكشف عنها بعد وهي بعيدة ومتوسطة المدى وتعمل على نظام "غلوناس"، الذي هو النسخة الروسية من نظام تحديد المواقع العالمي GPS.

وتابعت المصادر: "بالتالي فان تسليم إيران (لسوريا الصواريخ) وتصنيع صواريخ داخل سوريا قد اكتمل، على الرغم من تصريح إسرائيل الخاطئ بأنها دمرت القدرة السورية الصاروخية".

ولفتت المصادر إلى أن طهران زودت دمشق بما يكفي من الصواريخ، موضحة: "في طهران الصواريخ الدقيقة وأكْلة الـ"سابزي" (SABZI) هما الأرخص والأكثر توافرا!".


المصدر : شبكة ماي أرينا الإعلامية + صحية الراي الكويتية
ذات علاقة
1
بعد حصول سوريا على "إس-300".. إسرائيل تعلن عن التجهيز للعمليات العسكرية (فيديو)
2 نتنياهو يكشف تفاصيل صفقة إخراج الخوذ البيضاء من سوريا
3 5 خيارات لتدمير إس 300 في سوريا
4 رد إسرائيل بشأن "الهجمات على سوريا" والطائرة الروسية "المفقودة"
5 برلمانية إسرائيلية: إسرائيل لم تنفذ غارات في سوريا منذ حصولها على "إس - 300"
عـن مـاي أريـنــا !
أعلن معنا   |   من نحن   |   إتصل بنا   |   خريطة الموقع   |   تسجيل الدخول   |   خدمة الــ RSS
خدمات مـاي أريـنــا !
ماي أرينا حملات   |   ماي أرينا إعلانات   |   ماي أرينا فيديو   |   ماي أرينا أطباء   |   ماي أرينا سمارت
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي
Facebook Twitter instagram Google Youtube LinkedIn Vimeo
Facebook Twitter instagram Google Youtube LinkedIn Vimeo
حقوق التأليف والنشر © 2013 ماي أرينا .جميع الحقوق محفوظة.