مـاي أرينا | مسؤول إيراني يفجر مفاجأة بشأن إعدام صدام حسين
Facebook Twitter instagram
logo مـاي أرينا | APP
الرئيسية
الرئيسية
أبرز ما لدينا
سياسة   محليات   رياضة   فن وثقافة   إقتصاد   علوم  
لمظهر أجمل
صحة   أزياء و أناقة   صبايا و شباب  
لحياة أجمل
نصائح   القوة والمال   سياحة  
لمعرفة أفضل
تراث   قضايا عالمية   قضايا إنسانية   الإزدهار  
ماي أرينا حملات    ماي أرينا تسوق    ماي أرينا إعلانات    ماي أرينا فيديو    ماي أرينا أطباء    ماي أرينا سمارت   
مسؤول إيراني يفجر مفاجأة بشأن إعدام "صدام حسين"
الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين
open فجر مسؤول إيراني رفيع المستوى مفاجأة من العيار الثقيل بشأن إعدام الرئيس العراقي الأسبق "صدام حسين". close Tweet This
نشر بتاريخ : 24-02-2018 | 05:39 PM
وقال عضو المجلس الأعلى للثورة الثقافية حسن رحيم بور أزغدي، في مقابلة مع تلفزيون "أفق" الإيراني، نقلتها قناة "السومرية العراقية"، أمس الثلاثاء، إن "جماعتنا في العراق قامت بشنق صدام حسين وليس الأمريكيين. أمريكا كانت تريد حفظه إلا أن قوات الثورة الإسلامية أعدمت صدام".

وأضاف المسؤول الإيراني أن بلاده ترد على ما اعتبره تدخلات دول صديقة لأمريكا بالتدخلات في هذه البلدان، ولو تطلب الأمر أن نحمل السلاح أو نرسل السلاح"، مضيفاً أن "الحقيقة الجديدة هي أن خمسة أو ستة بلدان في المنطقة خرجت من تحت سيطرة الأمريكيين ودخلت معسكر الثورة الإسلامية".

وأوضح أن هذه الدول هي "العراق، سوريا، اليمن، لبنان، فلسطين غزة، وأفغانستان، قائلاً: "لو تسمّون هذا التوسع والتفكير بأنها إقامة إمبراطورية واسعة فلا نقاش على الاسم، نعم نريد أن نقيم إمبراطورية".

وفي أول رد فعل عراقي على كلام أزغدي، نقلت "السومرية نيوز" عن القيادي في الجبهة العراقية للحوار الوطني "حيدر الملا"، دعوته للسلطات العراقية باتخاذ موقف واضح مما وصفه بـ"التخرصات" التي تمس بالسيادة العراقية.

وقال: "في الوقت الذي نستنكر فيه تصريحات أزغدي التي تطاول فيها على السيادة العراقية، فإننا نطالب وزارة الخارجية العراقية بموقف واضح من هذه التجاوزات التي مست بالسيادة العراقية".

وأضاف: "العراق لن يكون جزءا من سياسة المحاور الطائفية التي تسعى إيران إلى خلقها في المنطقة بحثاً عن إمبراطوريتها المزعومة"، داعياً طهران إلى "أن تدرك أن سياسة تصدير الأزمة ستنعكس عليها، خصوصاً بعد أن بدأ المجتمع الدولي يستشعر مخاطر سياساتها التوسعية على حساب أمن واستقرارالمنطقة".



المصدر : شبكة ماي أرينا الإعلامية + وكالات
ذات علاقة
1
كونداليزا رايس: اجتحنا العراق للإطاحة بصدام حسين لا لجلب الديمقراطية
2 شخصية عزت الدوري بين الحقيقة والخيال
3 تل أبيب لواشنطن عام 1991: سنهاجم العراق فحرّكوا طائراتكم
4 "تسونامي الدولار".. صدام حسين أول من فطن له والقذافي خانه الزمن
5 الغارديان: بريطانيا فرحت عندما غزا صدام الكويت
عـن مـاي أريـنــا !
أعلن معنا   |   من نحن   |   إتصل بنا   |   خريطة الموقع   |   النشرة البريدية   |   تسجيل الدخول   |   خدمة الــ RSS
خدمات مـاي أريـنــا !
ماي أرينا حملات   |   ماي أرينا تسوق   |   ماي أرينا إعلانات   |   ماي أرينا فيديو   |   ماي أرينا أطباء   |   ماي أرينا سمارت
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي
Facebook Twitter instagram Google Youtube LinkedIn Vimeo
Facebook Twitter instagram Google Youtube LinkedIn Vimeo
حقوق التأليف والنشر © 2013 ماي أرينا .جميع الحقوق محفوظة.