مـاي أرينا | 16 ساعة في بيت ريفي معزول.. كواليس زيارة جمال عبد الناصر السرية إلى موسكو
Facebook Twitter instagram
logo مـاي أرينا | APP
الرئيسية
الرئيسية
أبرز ما لدينا
سياسة   محليات   رياضة   فن وثقافة   إقتصاد   علوم  
لمظهر أجمل
صحة   أزياء و أناقة   صبايا و شباب  
لحياة أجمل
نصائح   القوة والمال   سياحة  
لمعرفة أفضل
تراث   قضايا عالمية   قضايا إنسانية   الإزدهار  
ماي أرينا حملات    ماي أرينا إعلانات    ماي أرينا فيديو    ماي أرينا أطباء    ماي أرينا سمارت   
16 ساعة في بيت ريفي معزول.. كواليس زيارة جمال عبد الناصر السرية إلى موسكو
جمال عبد الناصر
open في نهاية شهر أبريل/ نيسان من العام 1958 بدأ الزعيم المصري الراحل جمال عبد الناصر زيارته الأولى إلى الاتحاد السوفييتي، وفي منزل الرئيس السوفييتي خروشوف استقبلت عائلة عبد الناصر. close Tweet This
نشر بتاريخ : 15-01-2019 | 10:45 PM
كانت الزيارة بعد أشهر قليلة من الوحدة بين مصر وسوريا (22 فبراير/ شباط 1958). في كتابه "سنوات الغليان" تحدث الكاتب الصحفي محمد حسنين هيكل عن هذه الزيارة، مشيرا إلى أن ثلاث قضايا تصدرت المباحثات فيها وهي، إسرائيل، والوحدة العربية، والأحزاب الشيوعية والعالم العربي.

حظيت تلك الزيارة بتغطية إعلامية واسعة، كما استقبل عبد الناصر وأسرته في موسكو بحفاوة بالغة. لكن زيارة أخرى قام بها الزعيم المصري الراحل — والتي تمر ذكرى ميلاده اليوم — إلى موسكو في العام نفسه لم تحظ بذلك الزخم نظراً لسريتها، فما قصتها؟…

الكاتب الصحفي المصري الراحل محمد حسنين هيكل يروي في مقاله المشهور "بصراحة"، الذي نشره في 22 مايو/ أيار من عام 1964، بعض تفاصيل تلك الزيارة.

يقول هيكل إنه "في يوليو/ تموز سنة 1958، حين شاءت لي الصدف أن أصاحب الرئيس جمال عبد الناصر في رحلته الثانية، السرية، التي قام بها إلى موسكو في أعقاب ثورة 14 يوليو في العراق، وكان الرئيس جمال عبد الناصر حينما وقعت هذه الثورة، في زيارة رسمية ليوغوسلافيا، ثم قرر وهو في عرض الأدرياتيكي عائداً إلى الوطن أن يركب طائرة من "بولا" على الشاطئ اليوغوسلافي ويطير إلى لقاء سريع مع خروشوف قبل عودته إلى المنطقة العربية".



ويضيف هيكل: "يوم هذه الزيارة السرية لموسكو وصل جمال عبد الناصر في الفجر إلى طرف مطار "فينكوفو" حيث كان في انتظاره ميكويان، ثم انطلقت إلى ضواحى موسكو، إلى بيت ريفي — داتشا — في هذه الضواحي، مجموعة من السيارات نزلت الستائر على نوافذها زيادة في الحيطة والسرية، وبعد قليل وصل إلى الداتشا نيكيتا خروشوف ليقضي فيها مع جمال عبد الناصر ست عشرة ساعة متواصلة حتى يجيء موعد سفره بالطائرة من موسكو جنوبا إلى القوقاز وفوق إيران والعراق، واصلاً إلى دمشق".

ويشير هيكل إلى أنه "خلال هذه الست عشرة ساعة، قضى عبد الناصر وخروشوف ساعتين في غرفة وحدهما يتحدثان، وأما باقي الساعات فلقد قضاها الاثنان، مع كل المجموعة التى كانت تعيش السر الكبير يومها، والتي لم يزد عدد أفرادها على سبعة من الجانبين".


جمال عبد الناصر في اجتماع مع نيكيتا خرتشوف في موسكو أوائل مايو 1958

وعن أبطال تلك القصة يقول هيكل إنهم كانوا "أربعة من مصر هم: الرئيس جمال عبد الناصر، والدكتور محمود فوزي وزير الخارجية، والسيد حسن صبري الخولي مدير مكتب رئيس الجمهورية يومها.. ثم أنا.. صحفي ألقت به المقادير مصادفة وسط مشهد مثير من مشاهد التاريخ الحديث — وبعد ذلك ثلاثة من الاتحاد السوفييتي هم: الرئيس نيكيتا خروشوف وأنسطاس ميكويان نائبه للشؤون الاقتصادية، والجنرال سيروف الذي كان في ذلك الوقت رئيساً للمخابرات الروسية".



المصدر : شبكة ماي أرينا الإعلامية + وكالات
ذات علاقة
1
ماذا قال عبد الناصر لرابين وجها لوجه؟
2 6 ممثلين تنافسوا على تقديم أفضل تجسيد لجمال عبد الناصر (فيديو)
3 علاقته بـ "جمال عبد الناصر" و"مارلين مونرو"... 7 أسرار تفضحها وثائق اغتيال كينيدي
عـن مـاي أريـنــا !
أعلن معنا   |   من نحن   |   إتصل بنا   |   خريطة الموقع   |   تسجيل الدخول   |   خدمة الــ RSS
خدمات مـاي أريـنــا !
ماي أرينا حملات   |   ماي أرينا إعلانات   |   ماي أرينا فيديو   |   ماي أرينا أطباء   |   ماي أرينا سمارت
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي
Facebook Twitter instagram Google Youtube LinkedIn Vimeo
Facebook Twitter instagram Google Youtube LinkedIn Vimeo
حقوق التأليف والنشر © 2013 ماي أرينا .جميع الحقوق محفوظة.