مـاي أرينا | إيهود أولمرت يكشف جوانب مظلمة من حرب غزة 2008
Facebook Twitter instagram
logo مـاي أرينا | APP
الرئيسية
الرئيسية
أبرز ما لدينا
سياسة   محليات   رياضة   فن وثقافة   إقتصاد   علوم  
لمظهر أجمل
صحة   أزياء و أناقة   صبايا و شباب  
لحياة أجمل
نصائح   القوة والمال   سياحة  
لمعرفة أفضل
تراث   قضايا عالمية   قضايا إنسانية   الإزدهار  
ماي أرينا حملات    ماي أرينا تسوق    ماي أرينا إعلانات    ماي أرينا فيديو    ماي أرينا أطباء    ماي أرينا سمارت   
إيهود أولمرت يكشف جوانب مظلمة من حرب غزة 2008
غزة
open كشف رئيس وزراء إسرائيل السابق إيهود أولمرت عن نقاط مظلمة في حرب إسرائيل على غزة عام 2008، وكيف تم تضليل حماس بصدد توقيت العملية، مشيرا إلى خلافات وقعت بين قادة إسرائيل آنذاك. close Tweet This
نشر بتاريخ : 08-01-2019 | 06:32 AM
ونقلت القناة العبرية الثانية عن أولمرت قوله: "لم يكن لدينا أي هدف معلوم للعملية وكان بإمكاننا إنهاء العملية بعد أسبوعين فقط من بدئها، حيث أن الأيام الأخيرة منها لم تعد ضرورية".

وأضاف: "لقد كانت أهداف الحرب الاستراتيجية والتكتيكية واضحة ودقيقة وصادق عليها جميع أعضاء وزراء الكابنيت آنذاك، واستهدفت زعزعة حكم حماس في غزة بشكل تام، ومن ثم استقدام قوات دولية إلى غزة كما حصل بالضبط في لبنان إبان حرب 2006".

وتابع: "لقد اتصل بي الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في اليوم الثالث من الحرب، وقال إنه يوافق على طرح وقف إطلاق النار الذي بادرت إليه إسرائيل، الأمر الذي فاجأني جدا لأنه لم يكن لدي أي علم بهذا الاقتراح، فأوضح لي ساركوزي أن من قدم اقتراح وقف إطلاق النار هو وزير الدفاع آنذاك إيهود باراك".

وأضاف: "لقد طرح بارك وقف إطلاق النار على الجهات الدولية دون أن يخبرني بذلك، كما أنه عارض منذ البداية توسيع العملية خوفا من الثمن التاريخي الباهظ الذي ستدفعه إسرائيل في حال قررت توسيع العملية"، لكن خوف باراك وتسيبي ليفني الحقيقي كان من "الثمن السياسي الذي كانا سيدفعانه في صناديق الاقتراع".

وتحدث أولمرت، أيضا عن عامل الخداع الذي نجحت فيه إسرائيل بتضليل حماس بصدد توقيت العملية، وقال: "لقد اخترنا تنفيذ العملية يوم السبت لأن حماس تعتقد أننا لن نبادر بأي عمل هجومي في هذا اليوم، كما أمر باراك بفتح المعابر لإيهام حماس بأن الأمور تسير بشكل طبيعي ولا نية لدى إسرائيل لشن حرب على غزة، كما قام وزير الدفاع بالإعلان عبر وسائل الإعلام بأن جلسة الكابنيت ستعقد الأحد، وذلك بهدف التضليل أيضا".

وأضاف أولمرت: "لقد حافظنا على السرية التامة في ما يتعلق بوقت انطلاق العملية العسكرية، فلم يكن الجنود والضباط يعلمون أساسا بالعملية، حيث أن الضابط الوحيد على المستوى التكتيكي المقاتل الذي كان يعلم بوقت العملية آنذاك هو قائد فرقة غزة فقط".



المصدر : شبكة ماي أرينا الإعلامية + عكا للشؤون الإسرائيلية
ذات علاقة
1
"المطار مقابل المطار".. مصادر قيادية سورية تؤكد تغيير قواعد الاشتباك ضد إسرائيل
2 التحقيق في "قضية خاشقجي" وصل إلى إسرائيل
3 الانتخابات في إسرائيل تقوّض الدبلوماسية الأمريكية
4 إسرائيل تستعد لحرب شاملة في سوريا
5 أمريكا تحذر موظفيها في إسرائيل من عدم التواجد قرب الحدود اللبنانية
عـن مـاي أريـنــا !
أعلن معنا   |   من نحن   |   إتصل بنا   |   خريطة الموقع   |   النشرة البريدية   |   تسجيل الدخول   |   خدمة الــ RSS
خدمات مـاي أريـنــا !
ماي أرينا حملات   |   ماي أرينا تسوق   |   ماي أرينا إعلانات   |   ماي أرينا فيديو   |   ماي أرينا أطباء   |   ماي أرينا سمارت
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي
Facebook Twitter instagram Google Youtube LinkedIn Vimeo
Facebook Twitter instagram Google Youtube LinkedIn Vimeo
حقوق التأليف والنشر © 2013 ماي أرينا .جميع الحقوق محفوظة.