مـاي أرينا | صحيفة: دولة صغيرة تتحول إلى أرض تجنيد مقاتلي داعش الجديدة
Facebook Twitter instagram
logo مـاي أرينا | APP
الرئيسية
الرئيسية
أبرز ما لدينا
سياسة   محليات   رياضة   فن وثقافة   إقتصاد   علوم  
لمظهر أجمل
صحة   أزياء و أناقة   صبايا و شباب  
لحياة أجمل
نصائح   القوة والمال   سياحة  
لمعرفة أفضل
تراث   قضايا عالمية   قضايا إنسانية   الإزدهار  
ماي أرينا حملات    ماي أرينا تسوق    ماي أرينا إعلانات    ماي أرينا فيديو    ماي أرينا أطباء    ماي أرينا سمارت   
صحيفة: دولة صغيرة تتحول إلى أرض تجنيد مقاتلي "داعش" الجديدة
داعش
open نشرت صحيفة "الغارديان" البريطانية تقريرا رصدت فيه سعي تنظيم "داعش" الإرهابي إلى لملمة صفوفه من جديد في مكان غير متوقع. close Tweet This
وأشارت الصحيفة البريطانية في تقريرها إلى أن دولة "ترينداد وتوباغو" الواقعة في المحيط الكاريبي، باتت أرضا جديدة لتجنيد مقاتلين تابعين لتنظيم "داعش" الإرهابي.

وأوضحت أن تلك الدولة الصغيرة، سجلت أعلى معدلات لتجنيد مقاتلين تابعين لداعش، مشيرة إلى أن أغلبهم غادروا البلاد متجهين إلى العراق وسوريا، ولم يعودوا إلى ترينداد وتوباغو مرة أخرى.

وروت الصحيفة البريطانية قصة، طارق عبد الحق، الذي كان واحدا من أشهر الملاكمين في ترينداد وتوباغو، والجميع كان ينظر له قد يكون واحد من أعظم الملاكمين في العالم، لكنه تمكن "داعش" من تجنيده وسافر إلى سوريا والعراق، ولقي حتفه في منطقة على الحدود السورية العراقية.

وأوضحت أن ترينداد وتوباغو، التي يقطنها نحو مليون و300 ألف نسمة، شهدت معدلات تجنيد مرتفعة لصالح "داعش"، حيث وصل عدد من اتجهوا من تلك الدولة إلى الرقة نحو 100 شخص، 70 منهم سافروا ومعهم نسائهم وأطفالهم.

وأشارت إلى أنه رقم كبير، خاصة إذا ما تمت مقارنته مع دول أكبر بكثير من المساحة، حيث لم تشهد مثلا الولايات المتحدة الأمريكية وكندا، إلا تجنيد 300 شخص فقط.

ولفتت "الغارديان" إلى أن حكومة ترينداد وتوباغو، تسعى خلال الفترة الأخيرة لتضييق الخناق أمام سفر أي أشخاص إلى سوريا والعراق، لوأد عمليات التجنيد الواسعة في تلك الدولة.

وقالت إن الحكومة سنت عددا من القوانين، التي تضع قيودا على السفر والتحويلات المالية، وتعقب من يعود إلى ترينداد وتوباغو قادما من سوريا أو العراق.

ونشرت الصحيفة البريطانية مقابلات مع عدد من المقاتلين السابقين في "داعش"، والذين ينحدرون من ترينداد وتوباغو، والذين أوضحوا فيها سبب إصرار بعضهم على السفر إلى سوريا والعراق مصطحبين أسرهم، والذين يرونه لأنهم أرادوا فعليا ترسيخ الدولة الإسلامية في تلك المنطقة، حتى أن أحدهم شبه تنظيم "داعش" بنضال مارتن لوثر كينغ من أجل حرية السود في الولايات المتحدة.


المصدر : شبكة ماي أرينا الإعلامية + وكالات
ذات علاقة
1
لمن تذهب أموال "داعش" بعد مقتل البغدادي
2 واشنطن: الجماعات الإرهابية تريد القيام بهجمات مماثلة لهجمات 11 سبتمبر
3 القصة الكاملة لهجوم برشلونة (صور وفيديو)
4 الأسد: فقدان التنوع في منطقتنا يخلق البيئة المناسبة لانتشار الفكر المتطرف الذي يغذي الإرهاب
5 شرطة كاتالونيا تؤكد مقتل 4 إرهابيين وإحباط هجوم إرهابي جديد
عـن مـاي أريـنــا !
أعلن معنا   |   من نحن   |   إتصل بنا   |   خريطة الموقع   |   النشرة البريدية   |   تسجيل الدخول   |   خدمة الــ RSS
خدمات مـاي أريـنــا !
ماي أرينا حملات   |   ماي أرينا تسوق   |   ماي أرينا إعلانات   |   ماي أرينا فيديو   |   ماي أرينا أطباء   |   ماي أرينا سمارت
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي
Facebook Twitter instagram Google Youtube LinkedIn Vimeo
Facebook Twitter instagram Google Youtube LinkedIn Vimeo
حقوق التأليف والنشر © 2013 ماي أرينا .جميع الحقوق محفوظة.