مـاي أرينا | فضيحة مجلجلة تنتظر مشاهدي الأفلام الإباحية في 2015
Facebook Twitter Google
logo مـاي أرينا | APP
الرئيسية
الرئيسية
أبرز ما لدينا
سياسة   محليات   رياضة   فن وثقافة   إقتصاد   علوم  
لمظهر أجمل
صحة   أزياء و أناقة   صبايا و شباب  
لحياة أجمل
نصائح   القوة والمال   سياحة  
لمعرفة أفضل
تراث   قضايا عالمية   قضايا إنسانية   الإزدهار  
ماي أرينا حملات     ماي أرينا تسوق     ماي أرينا إعلانات     ماي أرينا فيديو     ماي أرينا أفلام     ماي أرينا أغاني     ماي أرينا ألعاب     ماي أرينا برامج     ماي أرينا أطباء     خدماتنا    
"فضيحة مجلجلة" تنتظر مشاهدي الأفلام الإباحية في 2015
فلم-اباحى
open حذر "بريت توماس"، مهندس البرمجيات، من أن أي شخص يشاهد الأفلام الإباحية في 2015 سوف يكون معرضا لاختراق تاريخ مشاهداته لهذه الأفلام، كما سيتم نشر هذا الأرشيف علنا إلى جانب اسمه. close Tweet This
وأشار توماس إلى أن الأمر لا يحتاج سوى اختراق بسيط لبيانات المستخدمين على هذه المواقع عن طريق بصمة المتصفح، ويمكن لأي مراهق مغامر يريد خلق الفوضى أن يقوم بهذا الأمر حاليا بمنتهى السهولة.

وتابع توماس : "أعتقد أن أكبر أزمة ستواجه خصوصية الإنترنت خلال الفترة القادمة هي تعرض المعلومات الشخصية المُحرجة للأشخاص للاختراق، لأن هذا ربما ينعكس بصورة سلبية على حياتهم الشخصية، وعلى علاقتهم بالآخرين".


ونشر توماس خطوات حدوث هذا الاختراق كالتالي:

1- بصمة المتصفح: كل متصفح يترك بصمة مميزة عندما يزور موقعا ما، حتى في حالة المتصفح غير المعرّف.

2- رقم التعريف الخاص بالجهاز " IP": وهذا يربط بصمات المتصفح بعدد الزيارات للمواقع أو الزيارات السابقة لنفس الموقع، وإخفاء رقم التعريف يمكن أن يساعد لكنه لا يوفر الحماية الكاملة.

3- تتبع المستخدم: من المهم بالنسبة لأصحاب المواقع أن يعرف من يزوره لذلك فإنهم غالبا يتتبعون المستخدمين، ويحفظون معلومات عنهم لربط حساباتهم الشخصية ببصمة المتصفح.

يذكر أن بعض العلماء أرجعوا السبب في تقلص المادة الرمادية في المخ إلى بعض العادات السيئة مثل تعاطي المخدرات وقلة النوم وإدمان مشاهدة الأفلام الإباحية.

حيث يتكون المخ من مادة بيضاء وأخرى رمادية، وتشكل المادة الرمادية جزءا كبيرا من الجهاز العصبي المركزي، وتقع فيها غالبية الخلايا العصبية للمخ، التي تسمح لنا بالتفكير وبأن نرى ونسمع ونتكلم ونشعر ونتحرك.

والمادة الرمادية، من ناحية أخرى، هي مفتاح معالجة المعلومات بمجرد حملها على الألياف العصبية حتى تصل إلى وجهتها.

وقد كشف علماء ألمان مؤخرا في دراسة أن الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 21 و 45 عاما، ويداومون على مشاهدة الأفلام الإباحية تقل لديهم بشدة مساحة المادة الرمادية داخل المخ.

ويعتقد الباحثون أن النتائج تشير إلى أن الأشخاص الذين يداومون على مشاهدة الأفلام الإباحية لديهم سيطرة عقلية أقل وقدرات أضعف على اتخاذ القرارات الهامة والمصيرية من الأشخاص الطبيعيين.



المصدر: شبكة ماي أرينا الإعلامية + وكالات
ذات علاقة
1
دراسة علمية توضح العلاقة بين المواد الإباحية والزواج
2 تنفيذ قرابة 80 حكم إعدام علنا في بداية نوفمبر 2013 بسبب الأفلام الإباحية والكتاب المقدس
3 فيلم كارداشيان الإباحي يسجل رقما قياسيا
4 10 ملايين دولار مقابل دور في فيلم سينمائي مثير
النشرة البريدية !
قم بتسجيل بريديك الإلكتروني لتصلك كل ما هو جديد على ماي أرينا !
عـن مـاي أريـنــا !
أعلن معنا   |   من نحن   |   إتصل بنا   |   خريطة الموقع   |   النشرة البريدية   |   تسجيل الدخول   |   خدمة الــ RSS
خدمات مـاي أريـنــا !
ماي أرينا حملات   |   ماي أرينا تسوق   |   ماي أرينا إعلانات   |   ماي أرينا فيديو   |   ماي أرينا أفلام   |   ماي أرينا أغاني   |   ماي أرينا ألعاب   |   ماي أرينا برامج   |   ماي أرينا أطباء   |   خدماتنا
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي
Facebook Twitter Google Youtube Vimeo LinkedIn
Facebook Twitter Google Youtube Vimeo LinkedIn
حقوق التأليف والنشر © 2013 ماي أرينا .جميع الحقوق محفوظة.