مـاي أرينا | في اليوم العالمي للكتاب.. حقيقة أن العربي يقرأ 6 دقائق سنويا
Facebook Twitter instagram
logo مـاي أرينا | APP
الرئيسية
الرئيسية
أبرز ما لدينا
سياسة   محليات   رياضة   فن وثقافة   إقتصاد   علوم  
لمظهر أجمل
صحة   أزياء و أناقة   صبايا و شباب  
لحياة أجمل
نصائح   القوة والمال   سياحة  
لمعرفة أفضل
تراث   قضايا عالمية   قضايا إنسانية   الإزدهار  
ماي أرينا حملات    ماي أرينا إعلانات    ماي أرينا فيديو    ماي أرينا أطباء    ماي أرينا سمارت   
في اليوم العالمي للكتاب.. حقيقة أن العربي يقرأ 6 دقائق سنويا
اليوم العالمي للكتاب
open يحتفل العالم باليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف في 23 أبريل/ نيسان من كل عام، وهو اليوم الذي يصادف ذكرى رحيل وليم شكسبير وميغل دي سيرفانتس والاينكا غارسيلاسو دي لافيغا. close Tweet This
في هذا اليوم وحسب منظمة اليونسكو تتكاتف دور النشر والمكتبات والمعاهد الثقافية وروابط المؤلفين في مختلف أنحاء العالم للترويج للقراءة وصناعة النشر وحماية الملكية الفكرية.

وتعتبر اليونسكو أن 23 أبريل/ نيسان تاريخ رمزي في عالم الأدب العالمي، وتؤكد على أنه تم تخصيصه لإبراز مكانة المؤلفين وأهمية الكتب على الصعيد العالمي، ولتشجيع الناس عموماً، والشباب على وجه الخصوص، على اكتشاف متعة القراءة واحترام الإسهامات الفريدة التي قدمها أدباء دفعوا بالتقدم الاجتماعي والثقافي للبشرية إلى الأمام.

​وبهذه المناسبة نقلت وكالة الأنباء التركية "الأناضول" عن مؤسسة بريطانية متخصصة في قياس درجة الثقافة العالمية (لم تسمها) تقريرا عن معدلات القراءة في العالم.

ونقلت الوكالة عن المؤسسة أن الهند جاءت المركز الأول عالميا، من حيث معدلات القراءة، وتلتها تايلاند والصين.

وأشار تقرير المؤسسة إلى أن المواطن الهندي يخصص 10 ساعات و42 دقيقة أسبوعيا من أجل القراءة، بينما التايلاندي 9 ساعات و24 دقيقة، لممارسة نفس الهواية.

بينما يقضي المواطن الصيني 8 ساعات، والمصري 7 ساعات و30 دقيقة أسبوعيا للقراءة، في وقت يخصص المواطن التشيكي 7 ساعات و24 دقيقة.

ولفتت إلى أن المواطن السويدي يمارس القراءة بمعدل 7 ساعات و6 دقائق أسبوعيا، والفرنسي 6 ساعات و54 دقيقة، والمجري 6 ساعات و48 دقيقة، فيما السعودي 6 ساعات و54 دقيقة.

وبحسب تقرير صدر عام 2012 عن "اتحاد الناشرين الدوليّين"، قدر حجم ما ينفقه القراء على الكتب بـ 114 بليون يورو، وتهيمن 6 أسواق على هذه الصناعة، باحتكارها 71 في المئة منها، وتتصدرها الولايات المتحدة بحصة 26 في المئة، تليها الصين (12 في المئة)، وألمانيا (8 في المئة)، واليابان (7 في المئة)، وفرنسا (4 في المئة)، وبريطانيا (3 في المئة)، وفقا لموقع حفريات.

وفي الإمارات أعدت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي تقريرا عن مؤشر القراءة في العالم العربي، أكد على أن هناك "إقبالاً ملحوظًا من المواطن العربي على القراءة".

وأكد التقرير أن هناك خمس دول عربية احتلت مرتبة متقدمة في القراءة، حيث جاء لبنان في المركز الأول، ثم مصر، ثم المغرب، ثم الإمارات، وأخيرًا الأردن.

ولفت التقرير إلى أن نتائج التقرير جاءت على عكس البيانات والإحصاءات التي نشرت سابقا عن المنطقة العربية.

​واستند التقرير الصادر في 2018 على استبيان إلكتروني ضخم شارك فيه ما يزيد عن 148 ألف مواطن من كافة الدول العربية، ومن مختلف الفئات، منهم 60.680 طالبًا وطالبة من مختلف المراحل التعليمية، و87.614 من غير الطلبة المنتمين إلى شرائح اجتماعية ومهنية مختلفة.

وبحسب هذا التقرير فإن المعدل العربي لساعات القراءة سنويًا 35.24 ساعة سنويًا، وتراوحت الأرقام بين 7.78 ساعة في الصومال، التي تعد أقل معدل، و63.85 ساعة في مصر كأعلى معدل. فيما بلغ المتوسط العربي لعدد الكتب المقروءة سنويًا أكثر من 16 كتابًا في السنة، وسجلت جيبوتي وجزر القمر والصومال أقل معدل في عدد الكتب المقروءة بما يساوي 1.76، بينما سجلت لبنان المعدل الأعلى بموجب (28.6).

وجاءت 12 دولة فوق درجة المتوسط العربي من حيث عدد الكتب المقروءة سنويًا، هي على التوالي لبنان والمغرب ومصر والإمارات وتونس والأردن والسعودية وقطر والبحرين وفلسطين والجزائر وعُمان، وهي الدول ذاتها التي تأتي فوق متوسط إجمالي ساعات القراءة سنويًا باستثناء عُمان.

وأكد التقرير على أن هذه النتائج ردًا "موضوعيًا" على الأرقام المتداولة حول ما يعتبره البعض "أزمة قراءة" أو "فجوة قراءة"، وما يروج من أن متوسط معدل القراءة في العالم العربي لا يتعدى الربع صفحة للفرد سنويا، وأن المواطن العربي يقرأ بمعدل 6 دقائق سنويًا كما ورد في تقارير التنمية الثقافية العربية.

وبحسب التقرير تفوقت القراءة الرقمية على الورقية، إذ بلغ المتوسط العربي لمنسوب القراءة الرقمية 19.45 ساعة سنويًا مقابل 16.03 ساعة للقراءة الورقية، وأرجع التقرير ذلك إلى الاكتساح الكبير لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وظهور بدائل تبدو أكثر جاذبية من الوثائق المطبوعة. وأيضا سرعة انتشار الوثائق والكتب الإلكترونية، وسهولة الحصول عليها وقلة تكاليفها.

واحتلت قراءة الكتب باللغة العربية الترتيب الأعلى، حيث بلغ المتوسط العربي 10.94 كتاب سنويًا، وتراوحت متوسطات الدول بين 1.23 في الصومال و20.4 في لبنان. في حين تراوح منسوب قراءة الكتب بلغة أخرى غير العربية (الفرنسية أو الإنجليزية) بين 0.9 في الصومال و10.22 في المغرب، ولم يتجاوز المتوسط العربي لقراءة الكتب الأجنبية 5.90 في السنة. وقد تفاوت حجم الفوارق بين منسوب القراءة باللغة العربية والقراءة بلغة أجنبية، حيث بلغ الفارق نحو 11 كتابًا في لبنان و 9 في الإمارات و 8 في المغرب وقطر و 7 في تونس؛ بينما لم يتجاوز كتابًا واحدًا في الصومال وجزر القمر، وكتابين في موريتانيا، و 3 كتب في اليمن وليبيا وجيبوتي.

وفي تقرير نشره موقع "Global English Editing" في 2017، جاء فيه الهند في المرتبة الأولى في ساعات القراءة أسبوعياً بمعدل 10.7 ساعة، تليها تايلاند بمعدل 9.4 ساعة، ثم الصين بمعدل 8 ساعات، ثم الفيلبين بمعدل 7.6 ساعات، ثم مصر بمعدل 7.5 ساعات، ثم جاءت روسيا بمعدل 7.1 ساعات، والسويد وفرنسا بمعدل 6.9، ثم هنغاريا والسعودية بمعدل 6.8.

وفي هذا التقرير جاءت الولايات المتحدة الأمريكية حلّت في المرتبة الـ23 بمعدل 5.7 ساعات قراءة في الأسبوع، تلتها إيطاليا والمكسيك وبريطانيا والبرازيل واليابان.

وأكد التقرير على أن أن الدول ذوات معدلات القراءة الأعلى لا يعني أنها الدول الأكثر ثقافة من حيث قدرتها على الوصول إلى عدد كبير من المكتبات، والصحف، وأجهزة الكومبيوتر.

​ويرى أستاذ النقد الأدبي، وعضو المجلس الأعلى للثقافة المصرية، صلاح فضل أنه لا توجد آليات تسمح بإصدار بيانات صحيحة عن معدلات انتاج الكتب والإطلاع الفردي.

وأضاف في تصريحات سابقة لصحيفة "الاتحاد" الإماراتية أن الأرقام التي تصدر عن بعض الهيئات والمؤسسات بخصوص معدلات القراءة في العالم العربي "ليست دقيقة"، لأنه لا توجد آليات تسمح بإصدار بيانات صحيحة.

وقال فضل إنه عندما كان رئيسا لدار الكتب المصرية، قرر أن يجري إحصاء مماثلاً وجد أنه من الصعب الوصول إلى بيانات دقيقة في مجالات مثل معدلات إنتاج الكتب، ومعدلات الاطلاع الفردي في المكتبات العامة وفي المؤسسات التربوية.

وأكد فضل على أن النسب المتداولة حول معدلات القراءة في العالم العربي "لا يعتد بها كونها محض هراء".

وفي الوقت ذاته أقر فضل بأن "مستوى القراءة في العالم العربي منخفض، ولا يرتقي للطموح، ولكن ليس بالنسب التي تظهرها مؤسسة، كهيئة اليونسكو مثلاً".

وطالب فضل اليونسكو بإنشاء إدارة خاصة للقيام بهذه المهمة ترتكز على أسس علمية ومعلنة.



المصدر : شبكة ماي أرينا الإعلامية + وكالات
ذات علاقة
1
اليونسكو تصادق على قرار حول القدس ترفضه إسرائيل
2 ترحيب فلسطيني كبير بقرار "اليونسكو" الذي اعتبر القدس مدينة محتلة
3 بالصور.. بلدة فلسطينية في قائمة مواقع التراث العالمي الجديدة
4 إسرائيل تخّون دولة عربية.. وتبرر فشلها في اليونسكو بدورة المياه!
5 فلسطين ترد على انسحاب الولايات المتحدة من اليونسكو
عـن مـاي أريـنــا !
أعلن معنا   |   من نحن   |   إتصل بنا   |   خريطة الموقع   |   تسجيل الدخول   |   خدمة الــ RSS
خدمات مـاي أريـنــا !
ماي أرينا حملات   |   ماي أرينا إعلانات   |   ماي أرينا فيديو   |   ماي أرينا أطباء   |   ماي أرينا سمارت
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي
Facebook Twitter instagram Google Youtube LinkedIn Vimeo
Facebook Twitter instagram Google Youtube LinkedIn Vimeo
حقوق التأليف والنشر © 2013 ماي أرينا .جميع الحقوق محفوظة.