مـاي أرينا | رفع الأثقال قد يسرع تساقط الشعر عند الرجال
Facebook Twitter Google
logo مـاي أرينا | APP
الرئيسية
الرئيسية
أبرز ما لدينا
سياسة   محليات   رياضة   فن وثقافة   إقتصاد   علوم  
لمظهر أجمل
صحة   أزياء و أناقة   صبايا و شباب  
لحياة أجمل
نصائح   القوة والمال   سياحة  
لمعرفة أفضل
تراث   قضايا عالمية   قضايا إنسانية   الإزدهار  
ماي أرينا حملات     ماي أرينا تسوق     ماي أرينا إعلانات     ماي أرينا فيديو     ماي أرينا أفلام     ماي أرينا أغاني     ماي أرينا ألعاب     ماي أرينا برامج     ماي أرينا أطباء     خدماتنا    
رفع الأثقال قد يسرع تساقط الشعر عند الرجال
رفع الأثقال
open لما كان الصلع إحدى الآفات التي تواجه الإنسان، فقد تمنى تجاوزها وحقق الكثير من الاكتشافات في هذا المجال. ثم باتت العديد من سبل العلاج متاحة، فيما بقي عديدها الآخر قيد التطوير. close Tweet This
والصلع ظاهرة مرضية تصيب الذكور غالبا، وتعني الفقدان المتدرج لشعر فروة الرأس. الظاهرة تعزى إلى فرط إفراز هرمون الذكورة التستوسترون، وبتعبير أدق، إلى فرط حساسية جذور الشعر لمركب ديهيدروتستوستيرون المنظم لإفراز التستوسترون. وينتقل فرط الحساسية هذا من الآباء إلى الأبناء عبر المورثات.

وفضلا عن العامل الوراثي، فإن لعاملي العمر والعرق تأثيرا على فقدان الشعر وتطور الصلع لا يقل أهمية. على ذلك ورغم لعب العوامل المذكورة دورا محددا في تطور الصلع، لا سيما العامل الوراثي، فهناك سلوكيات وممارسات من شأنها، وفق آخر الدراسات، أن تقود إلى تسريع الإصابة بالآفة خصوصا ممارسة رياضة الأثقال.

وهنا تقول نتائج آخر الأبحاث في المجال إن الرجال الذين يمارسون أنواع التمارين الثقيلة قد يسرعون بذلك الإصابة بالصلع، زد على ذلك، لجوء أولئك إلى تناول مدعمات بروتينية عقب التمارين.

وتقضي الفرضية بأن تأثير رفع الأثقال مقرونا بتناول الكوكتيلات البروتينية الغنية عادة بهرمونات النمو لا يقتصر على زيادة الكتلة العضلية فقط، بل ويتجاوز ذلك إلى رفع مستويات هرموني التستوسترون وديهيدروتستوسترون في الدم، أمر يفضي بدوره إلى تساقط شعر الرأس وظهور الصلع.

ويمتاز الهرمونان المذكوران بقابلية الارتباط بمستقبلات في خلايا الشعر، ليحد هذا الارتباط لاحقا من قدرة الخلايا على تلقف المواد الغذائية الضرورية. تتطور الحالة مع مرور الوقت إلى تلف البصيلات الشعرية وتموَت الشعر.

يبنى على ماسبق اعتماد علاج الصلع اليوم بشكل رئيسي على تحفيز نمو الشعر بالتأثير على البصيلات بمواد دوائية أو منع إنتاج هرمون ديهيدروتستسترون فضلا عن زراعة الشعر وتمشيط فروة الرأس بالليزر، مع ملاحظة أن الأساليب جميعها لا تضمن الشفاء الكامل.

وإلى حين توفر الدواء الأنجع، تبقى الوقاية خير وسيلة من العلاج وذلك عبر استبدال تمارين رفع الأثقال في دور الرياضة بأخرى والابتعاد عن تناول المدعمات البروتينية، خصوصا من قبل ذوي مؤهلات الآفة.



المصدر: آر جي. آر يو + شبكة ماي أرينا الإعلامية
ذات علاقة
1
الجمبري لتخفيف الوزن وحياة صحية وجنسية أفضل
2 القرفة والعسل علاج طبيعي لعشرة أمراض
3 انتبه! هناك خطر ما عندما يطلق الجسم "صفارات الإنذار"
4 طرائق فعالة للوقاية من الصلع ولعلاج تساقط الشعر
5 أخطاء قد تصيبك أنت أو طفلك بالصلع!
النشرة البريدية !
قم بتسجيل بريديك الإلكتروني لتصلك كل ما هو جديد على ماي أرينا !
عـن مـاي أريـنــا !
أعلن معنا   |   من نحن   |   إتصل بنا   |   خريطة الموقع   |   النشرة البريدية   |   تسجيل الدخول   |   خدمة الــ RSS
خدمات مـاي أريـنــا !
ماي أرينا حملات   |   ماي أرينا تسوق   |   ماي أرينا إعلانات   |   ماي أرينا فيديو   |   ماي أرينا أفلام   |   ماي أرينا أغاني   |   ماي أرينا ألعاب   |   ماي أرينا برامج   |   ماي أرينا أطباء   |   خدماتنا
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي
Facebook Twitter Google Youtube Vimeo LinkedIn
Facebook Twitter Google Youtube Vimeo LinkedIn
حقوق التأليف والنشر © 2013 ماي أرينا .جميع الحقوق محفوظة.