مـاي أرينا | الفلفل الحار لتخفيف الآلام
Facebook Twitter Google
logo مـاي أرينا | APP
الرئيسية
الرئيسية
أبرز ما لدينا
سياسة   محليات   رياضة   فن وثقافة   إقتصاد   علوم  
لمظهر أجمل
صحة   أزياء و أناقة   صبايا و شباب  
لحياة أجمل
نصائح   القوة والمال   سياحة  
لمعرفة أفضل
تراث   قضايا عالمية   قضايا إنسانية   الإزدهار  
ماي أرينا حملات     ماي أرينا تسوق     ماي أرينا إعلانات     ماي أرينا فيديو     ماي أرينا أفلام     ماي أرينا أغاني     ماي أرينا ألعاب     ماي أرينا برامج     ماي أرينا أطباء     خدماتنا    
الفلفل الحار لتخفيف الآلام
577cfbf9c361880e0d8b45bc
open اكتشف باحثون من جامعة ألمانية طريقة جديدة لتقليل الآلام عند الإصابة ببعض الأمراض باستخدام مادة "كابسيسين" الموجودة في الفلفل الحار. close Tweet This
وتعمل مادة "كابسيسين" عادة على إعطاء النكهة الحرّيفة في الفلفل الحار. ويمكن استخدام هذه المادة لتخفيف الآلام العصبية الناتجة عن "الهربس النطاقي" كما يعرف باسم "الحزام الناري" أو الزونا هو مرض فيروسي مؤلم يتميز بظهور طفح جلدي على طول العصب المصاب، ولكن استخدام هذه المادة لتخفيف الآلام ينغصه كون الـ"كابسيسين" يسبب أيضا بعض التأثيرات الجانبية مثل الحروق.

وقد توصل العلماء إلى إنتاج مادة "فعالة تماما مثل مادة الـ"كابسيسين" ويمكن للبشر استخدامها من دون تأثيرات جانبية.

وذكر العلماء أن أليافا عصبية خاصة تسمى "مُستقبلات الأذى" هي التي تقوم بتحسس مواقع الألم في الجسم وإعطاء الشعور بالألم. وعندما تكون هذه المُستقبلات فعالة يفرز الجسم "ببتيد عصبي" لتخفيف الأورام. ويتعامل مُستقبل كابسيسين مثلا مع الطعم الحريف للفلفل الحار، ويمكن تفعيل هذه أيضا عبر البصل والفجل والخردل، ولذلك يطلق عليها العلماء تسمية "مُستقبلات دهون الخردل".

وقام الدكتور ماتياس أنغيل والبروفيسور بيتر ريي من مؤسسة علم وظائف الأعضاء وفسيولوجيا الأمراض في جامعة فريدريش أليكساندر بدراسة تأثير مادة الـ"كابسيسين" الذي يتمثل في إيقاف تأثير مُستقبلات الفلفل الحار في الجسم بصورة جزئية. ونجحت دراسات سابقة أجريت على فئران التجارب باستخدام هذه المادة في إيقاف التهابات القولون عند الفئران.

وأشار العلماء إلى أن استخدام "مستقبلات دهون الخردل " لا يمكنه إيقاف التهابات القولون فحسب، بل يمكنه أيضا تسهيل الشفاء من المرض. ويعتقد العلماء أن الكابسيسين له تأثير مشابه لعمل "مستقبلات دهون الخردل". وعندما يفعل المُستقبل فعله يبدأ العمل بصورة مفيدة. وهو ما يجعل استخدام مادة الكابسيسين تدفع إلى التقليل من تجاوب الـ"ببتيدات العصبية" الصادرة من الجسم لتخفيف الأورام.

وذكرت الدراسة الحديثة أن استخدام كميات كبيرة من مساحيق الفلفل الحار يجعل الجسم غير قادر على تنظيم درجات الحرارة. وقد لا يشعر البشر بالحرارة الصادرة عن الآلام. ويمكن أن يقل تدفق الدم في بعض أعضاء الجسم. لذلك نصح العلماء باستعمال الكابسيسين بكميات قليلة وفي أماكن معينة من الجسم فقط.

المصدر : شبكة ماي أرينا الإعلامية + dw.com
ذات علاقة
1
بعد دلو الثلج تحدي الفلفل الحار لمحاربة الجوع (فيديو)
2 الفلفل الحار.. علاج لسرطان البروستات
3 العلماء يحددون المادة الغذائية التي تساعد في إطالة العمر
4 الفلفل الحار يقيك من النوبة القلبية
5 احرص على تناول هذه الأطعمة الحمراء
النشرة البريدية !
قم بتسجيل بريديك الإلكتروني لتصلك كل ما هو جديد على ماي أرينا !
عـن مـاي أريـنــا !
أعلن معنا   |   من نحن   |   إتصل بنا   |   خريطة الموقع   |   النشرة البريدية   |   تسجيل الدخول   |   خدمة الــ RSS
خدمات مـاي أريـنــا !
ماي أرينا حملات   |   ماي أرينا تسوق   |   ماي أرينا إعلانات   |   ماي أرينا فيديو   |   ماي أرينا أفلام   |   ماي أرينا أغاني   |   ماي أرينا ألعاب   |   ماي أرينا برامج   |   ماي أرينا أطباء   |   خدماتنا
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي
Facebook Twitter Google Youtube Vimeo LinkedIn
Facebook Twitter Google Youtube Vimeo LinkedIn
حقوق التأليف والنشر © 2013 ماي أرينا .جميع الحقوق محفوظة.