مـاي أرينا | دراسة: التعصب الديني مرض عضوي
Facebook Twitter instagram
logo مـاي أرينا | APP
الرئيسية
الرئيسية
أبرز ما لدينا
سياسة   محليات   رياضة   فن وثقافة   إقتصاد   علوم  
لمظهر أجمل
صحة   أزياء و أناقة   صبايا و شباب  
لحياة أجمل
نصائح   القوة والمال   سياحة  
لمعرفة أفضل
تراث   قضايا عالمية   قضايا إنسانية   الإزدهار  
ماي أرينا حملات    ماي أرينا تسوق    ماي أرينا إعلانات    ماي أرينا فيديو    ماي أرينا أطباء    ماي أرينا سمارت   
دراسة: "التعصب الديني" مرض "عضوي"
الدماغ
open كشفت دراسة علمية لأول مرة عن "السبب الحقيقي" لانتشار ظاهرة "التعصب الديني" حول العالم. close Tweet This
وأظهرت الدراسة، التي نشرتها مجلة "ساينس دايركت" العلمية عن أن زيادة نسب "الأصولية الدينية" أو التعصب والتطرف الديني لدى أي شخص، يرجع إلى خلل "عضوي" في منطقة معينة في الدماغ.

وأظهرت الدراسة، التي أعدها "جوردان غرافمان، من جامعة "نورث ويسترن" الأمريكية أن المعتقدات الإنسانية والمعتقدات الدينية، بطبيعة الحال، هي جزء من المخزون المعرفي والاجتماعي، الذي يميز البشر عن الكائنات الأخرى، وتتأر العمليات الإدراكية والاجتماعية بتطور مناطق معينة في الدماغ البشري.

وعكف غرافمان، وفريقه البحثي على فحص المئات من المحاربين القدماء في فيتنام، وأظهرت أنهم يعانون من خلل في جزء من الدماغ، يعرف باسم "قشرة الفص الجبهي البطني"، ووجد أن أولئك المحاربين يعانون من مستويات عالية من "التعصب الديني" مقارنة بالآخرين الذين لا يعانون من نفس الخلل.

وتشير الدراسة إلى أن اختلاف طبيعة المعتقدات الدينية يحكمه مناطق معينة في الدماغ، وتحديدا الأجزاء الأمامية من الدماغ البشري.


ويعتقد أن "قشرة الفص الجبهي البطني" للدماغ، تقع في الفص الأمامي من الدماغ، وتعد مركزا حيويا لأنظمة المعتقدات.

ويتسبب الخلل في "قشرة الفص الجبهي البطني" إلى زيادة نسب الأصولية الدينية، لأنه يتسبب في تقليل نسب المرونة المعرفية، ما يعني أن الشخص يصبح غير قادر على تحديث معتقداته في ضوء أي أدلة جديدة، بجانب خفض أي سمة شخصية تجاه أي انفتاح متوقع.

وتضمن البحث فحص 119 من قدامى المحاربين، الذين يعانون من إصابات دماغية، و30 من قدامي محاربي فيتنام، الذين ليس لديهم أي تاريخ لأي إصابات دماغية.

وقال غرافمان: "عززت المعتقدات سلوكياتنا لآلاف السنين، وساعدت على تشكيل التطور وبالتالي تطور أدمغتنا، وتطوير عملياتنا الإدراكية والاجتماعية، وعدم الانفتاح على أي أفكار جديدة سيؤخر على شخصيتك أو شكل تصرفك".

وأردف "في حين المعتقدات الدينية وغيرها يمكن دراستها بشكل انتقائي مستقل عن باقي العمليات المعرفية والاجتماعية، لأن اعتمادها يكون على وظائف الدماغ الأخرى، وهو ما أعتقد أنه يكون مجالا مهم للبحث في العقود المقبلة".


المصدر : شبكة ماي أرينا الإعلامية + وكالات
ذات علاقة
1
صدق أو لا تصدق.. ابتكار جهاز يساعد على زيادة معدلات الذكاء بدون جراحة
2 أيهما أذكى القطط أم الكلاب
3 لصحة دماغك وذاكرتك عليك بـ6 أطعمة
4 اختراع جديد على طريقة أفلام الخيال العلمي
5 للمرة الأولى.. علماء يرصدون تشكل خلايا الدماغ
عـن مـاي أريـنــا !
أعلن معنا   |   من نحن   |   إتصل بنا   |   خريطة الموقع   |   النشرة البريدية   |   تسجيل الدخول   |   خدمة الــ RSS
خدمات مـاي أريـنــا !
ماي أرينا حملات   |   ماي أرينا تسوق   |   ماي أرينا إعلانات   |   ماي أرينا فيديو   |   ماي أرينا أطباء   |   ماي أرينا سمارت
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي
Facebook Twitter instagram Google Youtube LinkedIn Vimeo
Facebook Twitter instagram Google Youtube LinkedIn Vimeo
حقوق التأليف والنشر © 2013 ماي أرينا .جميع الحقوق محفوظة.