مـاي أرينا | غواصة نووية روسية تستطيع إطلاق الصواريخ وهي تبحر تحت جليد القطب الشمالي
Facebook Twitter instagram
logo مـاي أرينا | APP
الرئيسية
الرئيسية
أبرز ما لدينا
سياسة   محليات   رياضة   فن وثقافة   إقتصاد   علوم  
لمظهر أجمل
صحة   أزياء و أناقة   صبايا و شباب  
لحياة أجمل
نصائح   القوة والمال   سياحة  
لمعرفة أفضل
تراث   قضايا عالمية   قضايا إنسانية   الإزدهار  
ماي أرينا حملات    ماي أرينا إعلانات    ماي أرينا فيديو    ماي أرينا أطباء    ماي أرينا سمارت   
غواصة نووية روسية تستطيع إطلاق الصواريخ وهي تبحر تحت جليد القطب الشمالي
يوري دولغوروكي
open أنجزت غواصة "يوري دولغوروكي" النووية الروسية الحاملة للصواريخ أول رحلة بحرية لها تحت جليد بحار القطب الشمالي. close Tweet This
نشر بتاريخ : 17-10-2015 | 10:06 AM
أكد ذلك بيان صادر يوم 16 اكتوبر/تشرين الاول عن الاسطول الشمالي الروسي. وجاء في البيان أن الغواصة عادت إلى قاعدتها البحرية في ميناء غاجيفو في شمال روسيا.

وأضاف البيان أن الغواصة الاستراتيجية الحاملة للصواريخ "يوري دولغوروكي" من مشروع "بوريه" قامت بالإبحار المستقل تحت جليد القطب الشمالي خلال شهرين.

وأكدت بذلك مرة أخرى أن سلاح البحرية الروسية يمتلك حاليا أحدث الغواصات الحاملة للصواريخ التي بوسعها أداء مهام الردع الاستراتيجي في المحيط العالمي، بما في ذلك تحت جليد البحار الشمالية.

يذكر أن الغواصة الذرية "يوري دولغوروكي" تعود الى الجيل الرابع من الغواصات. وأطلق على أول غواصة من مشروع "بوريه" اسم يوري دولغوروكي، مؤسس مدينة موسكو.

وتزود الغواصة بصواريخ "بوريه" التي يبلغ مدى إطلاقها 8 آلاف كيلومتر. ويحمل صاروخ "بوريه" 6 رؤوس قتالية منشطرة يبلغ وزنها الاجمالي 1150 كلغ.



المصدر: " سلاح روسيا " + شبكة ماي أرينا الإعلامية
ذات علاقة
1
بالصور .. وحوش البحار مدمرات بأرقام فلكية
عـن مـاي أريـنــا !
أعلن معنا   |   من نحن   |   إتصل بنا   |   خريطة الموقع   |   تسجيل الدخول   |   خدمة الــ RSS
خدمات مـاي أريـنــا !
ماي أرينا حملات   |   ماي أرينا إعلانات   |   ماي أرينا فيديو   |   ماي أرينا أطباء   |   ماي أرينا سمارت
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي
Facebook Twitter instagram Google Youtube LinkedIn Vimeo
Facebook Twitter instagram Google Youtube LinkedIn Vimeo
حقوق التأليف والنشر © 2013 ماي أرينا .جميع الحقوق محفوظة.