Facebook Youtube instagram
logo مـاي أرينا | APP
الرئيسية
الرئيسية
أبرز ما لدينا
سياسة   محليات   رياضة   فن وثقافة   إقتصاد   علوم  
لمظهر أجمل
صحة   أزياء و أناقة   صبايا و شباب  
لحياة أجمل
نصائح   القوة والمال   سياحة  
لمعرفة أفضل
تراث   قضايا عالمية   قضايا إنسانية   الإزدهار  
ماي أرينا حملات    ماي أرينا إعلانات    ماي أرينا فيديو    ماي أرينا أطباء    ماي أرينا سمارت   
لماذا تجرى التجارب على الحيوانات في الفضاء؟
بيض السمان
open أعلن فلاديمير سيتشوف، نائب مدير معهد مشكلات الطب الحيوي، أن إجراء التجارب على الحيوانات ودراستها في الفضاء أمر ضروري، للتخطيط للرحلات إلى الفضاء البعيد. close Tweet This
نشر بتاريخ : 25-05-2020 | 02:53 PM
وقال سيتشوف، في حديث لوكالة نوفوستي الروسية للأنباء،"إن استمرار دراسة الحيوانات في الفضاء ضروري. لأننا لا نتمكن من دراسة تأثير جميع العوامل خلال الرحلات الفضائية على الإنسان بصورة كاملة".

وأضاف موضحا، يلجأ الإنسان في الرحلات الفضائية الطويلة، إلى التمارين البدنية وتناول الأدوية للوقاية من العوامل السلبية لانعدام الوزن "وهذا يبين التغيرات التي يمكن أن تحدث في جسمه. أما الحيوانات فليس لها أي وقاية".

وأشار سيتشوف، إلى أن "الناس مختلفون ولكل شخص رد فعل على المؤثرات، لذلك فالصورة لن تكون شاملة لجميع رواد الفضاء".

وأضاف، لقد أظهرت نتائج التجارب التي أجريت على الحيوانات خلال طيران أول قمر صناعي بيولوجي "بيون-إم" إمكانية انخفاض مستوى التعلم عند الإنسان بمقدار الثلث بعد مكوثه في الفضاء.

وقال، "لقد اتضح، أنه بعد الرحلة الفضائية ينخفض مستوى تعلم الحيوانات بنسبة 30% . فقد أكدت الدراسات التفصيلية على دماغها إمكانية وجود تأثير مماثل على البشر. وهذا أمر خطير للغاية". كما اكتشف العلماء أن الشرايين تتوقف في الفضاء عن التحكم بمستوى الضغط في الدماغ.

وقال، "في حالة انعدام الوزن يندفع الدم إلى الرأس، ما يؤدي إلى ارتفاع مستوى الضغط داخل الجمجمة. وكان يعتقد أنه بتوسيع أو تضييق الشرايين يمكن أن ينخفض الضغط في الدماغ. ولكن اتضح أن الشريان الدماغي عند الحيوانات يتوقف في الفضاء عن التوسع أو التضيق".

ووفقا له، "هذه النتائج تسمح بالافتراض بحدوث تغيرات جدية عند الإنسان خلال الرحلات الفضائية الطويلة".

وأضاف، نخطط لإرسال حاضنة فيها بيض طيور السمان إلى المحطة الفضائية الدولية في السنة المقبلة، فقد "أعدت الأجهزة اللازمة لدراسة نشوء الأجنة، تتضمن جهاز طرد مركزي ، أي أن البيض سيكون تحت تأثير الجاذبية الاصطناعية وفي انعدام الجاذبية".

وتجدر الإشارة إلى أنه جرت تجارب على طيور السمان في الفضاء عام 1979 على القمر الصناعي "بيون"، وهذه ستكون أول تجارب تجري عليها في المحطة الفضائية الدولية. مثلما جرى على متن محطة "مير" في تسعينيات القرن الماضي.



المصدر : شبكة ماي أرينا الإعلامية + نوفوستي
ذات علاقة
1
ماسك يخشى ألا يعيش لوقت إرسال سفينته إلى المريخ
2 في عالم مواز... الزمن يمشي إلى الوراء
3 علماء يعثرون على "توأم" كوكب الأرض قريب من المجموعة الشمسية
4 حقيقة تعرض الأرض لأشعة كونية خطيرة وكويكب عملاق
5 علماء يثيرون مخاوف من دخول الشمس مرحلة "سبات كارثي" تهدد الحياة على الأرض
عـن مـاي أريـنــا !
أعلن معنا   |   من نحن   |   إتصل بنا   |   خريطة الموقع   |   تسجيل الدخول   |   خدمة الــ RSS
خدمات مـاي أريـنــا !
ماي أرينا حملات   |   ماي أرينا إعلانات   |   ماي أرينا فيديو   |   ماي أرينا أطباء   |   ماي أرينا سمارت
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي
Facebook Youtube instagram Twitter LinkedIn Vimeo
Facebook Youtube instagram Twitter LinkedIn Vimeo
حقوق التأليف والنشر © 2013 ماي أرينا .جميع الحقوق محفوظة.