مـاي أرينا | بين الخيال العلمي والحقيقة... قدرات هائلة للثقب الأسود وخطره على الأرض
Facebook Twitter instagram
logo مـاي أرينا | APP
الرئيسية
الرئيسية
أبرز ما لدينا
سياسة   محليات   رياضة   فن وثقافة   إقتصاد   علوم  
لمظهر أجمل
صحة   أزياء و أناقة   صبايا و شباب  
لحياة أجمل
نصائح   القوة والمال   سياحة  
لمعرفة أفضل
تراث   قضايا عالمية   قضايا إنسانية   الإزدهار  
ماي أرينا حملات    ماي أرينا إعلانات    ماي أرينا فيديو    ماي أرينا أطباء    ماي أرينا سمارت   
بين الخيال العلمي والحقيقة... قدرات هائلة للثقب الأسود وخطره على الأرض
الثقب الأسود
open تنبأ أينشتاين عام 1916 في نظريته العامة للنسبية، بوجود ثقوب سوداء ذات جاذبية خارقة تبتلع كل شيء أمامها، بمرور الوقت ظهرت أدلة واضحة لعلماء الفيزياء الفلكية على وجود هذه الثقوب بالفعل، حيث تم نشر الصورة الأولى في التاريخ للثقب الأسود يوم أمس الأربعاء، تظهر دائرة برتقالية مشعة على الصورة، وسطها فتحة سوداء. close Tweet This
نشر بتاريخ : 14-04-2019 | 09:26 AM
يقع الثقب الأسود الذي التقطت صورته في مجرة تسمى "إم 78" على بعد نحو 54 مليون سنة ضوئية عن الأرض، ويبلغ قطر الثقب 40 مليار كم، أي ثلاثة ملايين مرة ضعف محيط كوكب الأرض، وقد أطلق عليه العلماء لقب "الوحش".

توجد بعض الأساطير والحقائق حول طبيعة وخطر الثقوب السوداء بما في ذلك على مجرتنا، قام فريق "سبوتنيك" بجمع أشهرها:

1. الثقب الأسود عبارة عن مكنسة كهربائية ضخمة تقوم بسحب كل شيء حولها

في الحقيقة لا تمتص الثقوب السوداء المواد القريبة منها، ففي حال تم تحويل الشمس بطريقة سحرية إلى ثقب أسود، فلن يتغير مدار الأرض. وتسقط المواد عموما في ثقب أسود عندما تصطدم بمادة أخرى تدور حول الثقب الأسود، فيغير التصادم مدار المادة، التي يقوم بالدوران الآن بالقرب من الثقب الأسود، ففي هذه الحالة تقوم الجاذبية الهائلة للثقب الأسود بامتصاص الأجسام في دوامة أحادية الاتجاه.


2. يمكنك رؤية الثقب الأسود

وتصبح المادة مرئية نتيجة انبعاث الضوء منها أو عكسها له، ونظرا لعدم قدرة الضوء من الهرب من الثقب الأسود فلا يمكننا رؤية الثقب نفسه، لكن يمكننا مراقبته بشكل غير مباشر عن طريق تأثيره على النجوم الموجودة من حوله.


3. الثقب الأسود هو ممر للسفر عبر الزمن

وتظهر أفلام الخيال العلمي، كيف يسافر الناس أحيانا عبر الثقوب الدودية، يعتقد العديد أن الثقوب السوداء عبارة عن ثقوب دودية وبالتالي هي ممرات زمنية، لكن لم يثبت وجود الثقوب الدودية حتى الآن.


4. الثقب الأسود قادر على التهام الكون

ويبعد أقرب ثقب عن مجرتنا "درب التبانة" 3000 سنة ضوئية تقريبا، فمن غير الراجح أن يلتهم الثقب الأسود الكون. والكون يمر بعدة مراحل متغيرة، وفي المرحلة الأخيرة ستتوقف النجوم عن التشكل، لكن الثقوب السوداء عمرها أطول لذلك ستستمر بالتهام الأجسام حتى تبلغ كتلتها أقصى حدها لتبدأ ثم في الاختفاء أيضا.

وفي النهاية ما تبقى أمامنا هو مساحة ضخمة من الفضاء، بها الكثير من الجزيئات الأولية الصغيرة التي تطفو فيها، ولا شيء يصطدم ببعضه البعض، وليس هناك أية نجوم ، سيكون الجو باردا ومظلما للغاية.


5. ستتحول الشمس عندما تموت إلى ثقب أسود

هذا غير صحيح فشمسنا ليست ضخمة بما يكفي لتصبح ثقب أسود، لكن في غضون حوالي 6 مليارات سنة، ستتوسع الشمس لتصبح نجمة عملاقة حمراء حتى يبلغ قطرها مدار الأرض، وحينها ستبدأ الشمس بالموت، ليس عن طريق الانفجار بسبب كتلتها الغير كافية، بل عن طريق التقلص تحت تأثير الجاذبية وستستمر هذه المرحلة عدة مليارات من السنين.


6. الثقوب السوداء تصدر أصواتا

وعند مرور المادة عبر الثقب الأسود يمكن سماع صوت غليان، وهذا صوت تحول طاقة الحركة إلى موجات صوتية، واكتشف العلماء الفلك في عام 2003، موجات صوتية أصدرها ثقب أسود هائل على مسافة 250 مليون سنة ضوئية في مرصد تشاندرا التابع لناسا.


7. الزمن يتوقف داخل الثقب الأسود

ووفقا لنظرية النسبية لآينشتاين، مع اقتراب الجسم من محيط الثقب يتباطأ الزمن، لأن قوة الجذب في الثقب الأسود كبيرة للغاية.


8. الثقوب السوداء يمكن أن تنشئ أكوانا جديدة

وتوجد إثباتات نظرية لهذه الظاهرة، حيث يشير عدد من الباحثين إلى أن الكتل الضخمة المضغوطة في الثقب الأسود يمكن أن تصل إلى حد يبدأ وبعده التمدد ويليه الانفجار، فهكذا يتشكل عالم كعالمنا مثلا.


9. في وسط مجرتنا يوجد ثقب أسود

يوجد ثقب أسود في وسط درب التبانة، وجميع أجسام المجرة تدور حوله، تزيد كتلته أربعة ملايين مرة كتلة الشمس، ويبلغ حجمه 25 مليون كيلومتر، مشابها بذلك مدار كوكب عطارد ويساوي قطره قطر 18 شمسا تقريبا.

يقترح العلماء أنها نشأت في وقت واحد تقريبا مع مجرتنا قبل حوالي 13 مليار عام. ويتحرك درب التبانة يتحرك حول الثقب الأسود، مثل الكواكب حول الشمس، وكما أن نجمنا ليس قادرا على ابتلاع عطارد والزهرة والأرض والمريخ والكواكب الأخرى في النظام، فإن الثقب الأسود لا يمكنه جرنا إلى نفسه، وتبعد الأرض 27 ألف سنة ضوئية من الثقب. ومثل معظم أجسام في المجرة ، فهي بعيدة جدا عن لنشعر بجاذبيتها.


10. الثقب الأسود قادر على الاختفاء

تعد الثقوب السوداء، الأجسام الأكثر كثافة والأكثر ضخامة في الكون، ويمكن أن تعيش لمليارات السنين، لكنها ليست أبدية. فعند مرحلة معينة يتوقف أي ثقب أسود عن النمو ويبدأ في الانكماش، وفقدان الكتلة حتى يتبخر تماما.



المصدر : شبكة ماي أرينا الإعلامية + وكالات
ذات علاقة
1
ما هي طبيعة الثقوب السوداء؟ العلماء الروس حددوها!!
2 لماذا أيام الأسبوع سبعة
3 "إعصار المادة المظلمة" يقترب لضرب الأرض بسرعة هائلة
4 ثقب أسود يتجه نحو الكرة الأرضية ليلتهمها
5 "نقطة اللاعودة"... الكشف عن إنجاز فلكي كبير خلال أيام
عـن مـاي أريـنــا !
أعلن معنا   |   من نحن   |   إتصل بنا   |   خريطة الموقع   |   تسجيل الدخول   |   خدمة الــ RSS
خدمات مـاي أريـنــا !
ماي أرينا حملات   |   ماي أرينا إعلانات   |   ماي أرينا فيديو   |   ماي أرينا أطباء   |   ماي أرينا سمارت
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي
Facebook Twitter instagram Google Youtube LinkedIn Vimeo
Facebook Twitter instagram Google Youtube LinkedIn Vimeo
حقوق التأليف والنشر © 2013 ماي أرينا .جميع الحقوق محفوظة.