Facebook Youtube instagram
logo مـاي أرينا | APP
الرئيسية
الرئيسية
أبرز ما لدينا
سياسة   محليات   رياضة   فن وثقافة   إقتصاد   علوم  
لمظهر أجمل
صحة   أزياء و أناقة   صبايا و شباب  
لحياة أجمل
نصائح   القوة والمال   سياحة  
لمعرفة أفضل
تراث   قضايا عالمية   قضايا إنسانية   الإزدهار  
ماي أرينا حملات    ماي أرينا إعلانات    ماي أرينا فيديو    ماي أرينا أطباء    ماي أرينا سمارت   
"لقاحات في السلَطة" .. تطوير نباتات تعمل بنفس تقنية "فايزر" و"موديرنا" لتحل محل الحقن
السلَطة
open يبدو مستقبل اللقاحات أشبه بتناول سلطة أكثر من الحصول على حقنة في الذراع، حيث يدرس العلماء ما إذا كان بإمكانهم تحويل النباتات الصالحة للأكل إلى مصانع لقاحات mRNA. close Tweet This
وتعمل تقنية الحمض النووي الريبوزي المرسال (mRNA)، المستخدمة في لقاحات "كوفيد-19"، عن طريق تعليم خلايانا التعرف على الأمراض المعدية وحمايتنا منها.

وتتمثل إحدى التحديات التي تواجه هذه التقنية في أنها يجب أن تظل باردة للحفاظ على الاستقرار أثناء النقل والتخزين.

وإذا نجح هذا المشروع الجديد، فإن لقاحات الحمض النووي الريبوزي المرسال النباتية، التي يمكن تناولها، قد تتغلب على هذا التحدي من خلال القدرة على تخزينها في درجة حرارة الغرفة.

ويعمل العلماء في جامعة كاليفورنيا في ريفرسايد (UCR)، على توصيل تكنولوجيا لقاح الحمض النووي الريبوزي المرسال (mRNA) عبر النباتات الصالحة للأكل، أملا في أن يتمكنوا من تقدم اللقاحات بنفس التكنولوجيا المستخدمة في تطوير لقاحات "فايزر" و"موديرنا" ضد "كوفيد-19".

ويمكن هضم النباتات بسهولة أكبر من حقنة اللقاح. وإذا نجحت التجارب، فستكون هذه النباتات نعمة للدول ذات الدخل المنخفض لأنها أسهل في التخزين والنقل من جرعات لقاحات "كوفيد-19".

ويشار إلى أن تقنية mRNA المستخدمة في لقاحات "فايزر" و"موديرنا"، كانت موجودة منذ فترة طويلة، ولكن نادرا ما كانت تستخدم في الطب حتى وقت قريب.

وهي تعمل من خلال تقديم تعليمات للجسم حول كيفية تكوين بروتينات spike التي تغذي عدوى "كوفيد-19".

وبمجرد أن يكتشف الجهاز المناعي للشخص البروتين، فإنه سيقاومه، ويشكل مناعة ضد البروتينات إذا ظهرت مرة أخرى في جسم الإنسان عن طريق التعرض للفيروس.

وتعمل الشركات الآن على تطبيق هذه التقنية على لقاحات أخرى، بما في ذلك لقاح الإنفلونزا السنوي.

وقال خوان بابلو جيرالدو، الباحث الرئيسي والأستاذ المساعد في قسم علم النبات وعلوم النبات في جامعة كاليفورنيا، في بيان: "من الناحية المثالية، ينتج مصنع واحد ما يكفي من الحمض النووي الريبوزي لتلقيح شخص واحد. نحن نختبر هذا النهج مع السبانخ والخس ولدينا أهداف طويلة المدى للأشخاص الذين يزرعونه في حدائقهم الخاصة".

وأضاف: "يمكن للمزارعين في نهاية المطاف أن يزرعوا حقولا كاملة منه".

ويعتقد الباحثون أن البلاستيدات الخضراء (هي إحدى أنواع الصانعات الخلوية الموجودة في خلايا النبات) يمكن أن تحمل الجينات التي لا تكون عادة جزءا من النبات.

تعني هذه السمة أن هذا الجزء من النبات يحمل الكثير من الإمكانات. وأوضح جيرالدو: "إنها مصانع صغيرة تعمل بالطاقة الشمسية وتنتج السكر والجزيئات الأخرى التي تسمح للنبات بالنمو. إنها أيضا مصدر غير مستغل لصنع الجزيئات المرغوبة".

ويعمل الفريق على اكتشاف الطريقة المثالية لنشر مادة الحمض النووي الريبوزي المرسال في البلاستيدات الخضراء بطريقة لن تدمرها.

وإذا نجحت، فسيكون من الممكن إعطاء لقاحات "كوفيد-19" واللقاحات الأخرى التي تستخدم تقنية mRNA عن طريق الفم. وسيسمح هذا أيضا بإنتاج لقاح يمكن نقله بسهولة أكبر عبر مسافات طويلة.



المصدر : شبكة ماي أرينا الإعلامية + ديلي ميل
ذات علاقة
1
الصحة العالمية: معدلات الإصابة بفيروس كورونا في العالم استقرت خلال الأسبوعين الماضيين
2 دراسات: 4 عناصر تنقص الوزن منها فيتامين كـ"مفتاح سري" ونبات شائع
3 أمير قطر: العالم لم ينتقل إلى مرحلة ما بعد كورونا لكن الاقتصاد ينمو
4 دراسة: تناول الطماطم مع زيت الزيتون له أثر عظيم على قلب الإنسان
5 7 أسباب محتملة للشعور بالغثيان بعد الأكل وكيفية منع هذه الحالة
عـن مـاي أريـنــا !
أعلن معنا   |   من نحن   |   إتصل بنا   |   خريطة الموقع   |   تسجيل الدخول   |   خدمة الــ RSS
خدمات مـاي أريـنــا !
ماي أرينا حملات   |   ماي أرينا إعلانات   |   ماي أرينا فيديو   |   ماي أرينا أطباء   |   ماي أرينا سمارت
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي
Facebook Youtube instagram Twitter LinkedIn Vimeo
Facebook Youtube instagram Twitter LinkedIn Vimeo
حقوق التأليف والنشر © 2013 ماي أرينا .جميع الحقوق محفوظة.