Facebook Twitter instagram
logo مـاي أرينا | APP
الرئيسية
الرئيسية
أبرز ما لدينا
سياسة   محليات   رياضة   فن وثقافة   إقتصاد   علوم  
لمظهر أجمل
صحة   أزياء و أناقة   صبايا و شباب  
لحياة أجمل
نصائح   القوة والمال   سياحة  
لمعرفة أفضل
تراث   قضايا عالمية   قضايا إنسانية   الإزدهار  
ماي أرينا حملات    ماي أرينا إعلانات    ماي أرينا فيديو    ماي أرينا أطباء    ماي أرينا سمارت   
الصين تصل إلى المفاعل النووي الإسرائيلي
نووي
open كتب إيغور سوبوتين، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول قلق الجيش الإسرائيلي من عمل خبراء صينيين بالقرب من موقع تل أبيب النووي الأول. close Tweet This
نشر بتاريخ : 13-09-2019 | 09:35 AM
وجاء في المقال: تحتج الاستخبارات الإسرائيلية على السماح لإحدى الشركات الصينية في بناء محطة جديدة لتحلية مياه البحر. فقد تقوم شركة IDE Technologies المحلية و Hutchison Water International، التي تشارك فيها الصين، ببناء المحطة الجديدة الواقعة على بعد 15 كم جنوب تل أبيب، بالقرب من منشأة نووية.


المشكلة هي أن محطة تحلية المياه، التي وفقا للخطة يجب أن تنتج حوالي 200 مليون متر مكعب من المياه سنويا، ستبنى في المنطقة التي توجد فيها قاعدة بالماخيم الجوية التابعة لسلاح الجو الإسرائيلي، ومركز "ناحال سوريك" للأبحاث النووية، الذي تم إنشاؤه بالاتفاق مع الولايات المتحدة في العام 1955 وفيه يقع أول مفاعل نووي في إسرائيل.

يثير موقع المشروع قضايا تتعلق بالأمن القومي للدولة اليهودية. لكن وزارة الطاقة لا تأخذ هذه المخاوف على محمل الجد. فقد سبق أن أوضحت أمان الصفقة بكون حصة الصين في هوتشيسون ووتر إنترناشونال غير ذات أهمية. بينما هناك في المؤسسة، التي تسعى إلى بناء محطة التحلية، وجود كبير للبزنس الإسرائيلي. وأشارت الوزارة إلى أن شركة هوتشيسون تقوم منذ زمن بتشغيل محطة لتحلية المياه في المنطقة نفسها.

الصخب حول شركة هوتشيسون التي تعمل في مثل هذه المشاريع في إسرائيل منذ فترة طويلة، أثاره تنبيه الاستخبارات الأمريكية إلى خطورة التعامل مع الصين. ففي السنوات الأخيرة، كثفت الصين وإسرائيل العلاقات التجارية والاستثمارية وصولا إلى مناقشة إمكانية التجارة الحرة.

ووفقا لتقارير وسائل الإعلام الإسرائيلية، أدى القلق بشأن مشاركة الصين المتزايدة في مجالات حيوية تمس الأمن القومي إلى قيام وزارة المالية الإسرائيلية بإيقاف صفقة استحواذ شركتي التأمين Clal وPhoenix . أما الآن، فمن الصعب التنبؤ بكيفية تصرف وزارة الطاقة الإسرائيلية.

وعلى الرغم من أن الصين راحت تؤكد بنشاط متزايد وبصورة علنية على أن مشاريع البنية التحتية في الخارج لا تهدف إلى تحقيق التبعية السياسية أو العسكرية، يبقى للوجود الاقتصادي الأجنبي علاقة بالسيادة.



المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة
ذات علاقة
1
أفظع من الموت.. ما الأسلحة المحظورة التي تعمل عليها الولايات المتحدة
2 ترامب يدعو كيم إلى نقل الأسلحة النووية الكورية إلى أمريكا
3 15 مليون قنبلة نووية تضرب الأرض خلال العام الجاري
4 صحيفة: وثائق خطيرة تكشف استعداد مسبق لإسرائيل لضرب دولتين عربيتين بالنووي
5 رابع أكبر قوة نووية في العالم تعد لـ"ضربة انتقامية" (صور)
عـن مـاي أريـنــا !
أعلن معنا   |   من نحن   |   إتصل بنا   |   خريطة الموقع   |   تسجيل الدخول   |   خدمة الــ RSS
خدمات مـاي أريـنــا !
ماي أرينا حملات   |   ماي أرينا إعلانات   |   ماي أرينا فيديو   |   ماي أرينا أطباء   |   ماي أرينا سمارت
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي
Facebook Twitter instagram Google Youtube LinkedIn Vimeo
Facebook Twitter instagram Google Youtube LinkedIn Vimeo
حقوق التأليف والنشر © 2013 ماي أرينا .جميع الحقوق محفوظة.